البابا فرنسيس: "نريدها كنيسة فقيرة للفقراء"

Image caption أسلوب مختلف

قال البابا فرنسيس إن يريد "كنيسة فقيرة للفقراء"، وحض الصحفيين على الاقتراب من الكنيسة للتعرف عليها "بفضائلها وخطيئاتها" ومشاطرة تركيزها على "الحقيقة، والخير والجمال".

وكشف البابا الجديد انه اختار اسم فرنسيس أسوة بالقديس فرنسيس، الذي كان في القرن الثالث عشر مثالا "للفقر والسلم".

وخلف البابا فرنسيس سلفه بندكتوس السادس عشر الذي تنحى عن منصبه الشهر الماضي.

وكان الكاردينال الأرجنتيني، وعمره 76 عاما، مفاجأة التصويت في اجتماع الكرادلة في روما وهم يختارون قائدا جديدا للكنيسة الكاثوليكية.

وفي أول اجتماع له بالفاتيكان، قال إن المسيح عيسى هو مركز الكنيسة وليس البابا، ملحا على أن طبيعة الكنيسة "روحية وليست سياسية".

وقال إن الروح القدس قاد بندكتوس السادس عشر للاستقالة، وألهم الكرادلة باختياره خليفة له.

وأوضح أن زميلا برازيليا هو الذي ألهمه اختيار اسم فرنسيس عندما قبله وهمس في أذنه "لا تنس الفقراء" بعدما أعلن اختياره لمنصب البابا.

وقال إنه فكر فورها في القديس فرنسيس، مؤسسة رهبنة الفرنسيسيين، والذي وهب نفسه للفقراء.

وأضاف البابا أن القديس فرنسيس كان "يحب الفقراء ويعتني بهم" وأنه لاحظ وقتها أن الإنسانية لم تكن على "علاقة طيبة بالطبيعة"، وأنه كان يحب الحيوانات مثلما يحب "إخوانه وأخواته"، إلى درجة أنه كان يصلي من أجل الطيور.

"روح الدعابة"

ويقول مراسل بي بي سي الفاتيكان، ديفيد ويلاي، إن أسلوب البابا الجديد يختلف عن أسلوب سلفه. فهو يتكلم بلغة بسيطة وسهلة للفهم عن القيم الأخلاقية، وتبدو عليه روح الدعابة.

وأعلن الفاتيكان في وقت سابق أن البابا فرنسيس سيزور سلفه بندكتوس السادس عشر الأسبوع المقبل.

وأصبح بندكتوس السادس عشر، وعمره 85 عاما، أول بابا يستقيل في 600 عام، وبرر قراره بتقدمه في السن واعتلال صحته.

المزيد حول هذه القصة