البابا فرنسيس يتلو صلاة التبشير الأولى في حبريته

Image caption الأسلوب البسيط ميزة البابا الجديد

تلا البابا فرنسيس صلاة التبشير الملائكي الأولى في ولايته الحبرية أمام آلاف المؤمنين، تجمعوا في ساحة القديس بطرس بالفاتيكان.

وشكر البابا الجديد الحاضرين، الذين استقبلوه بالهتافات، وطلب منهم أن يصلوا من أجله.

وبدل أن يقرأ خطابا، تحدث رأس الكنيسة الكاثوليكية بكلمات مرتجلة عن قدرة الله على الصفح باستمرار.

وتعد هذه المرة الثانية التي يظهر فيها البابا أمام الجمهور منذ انتخابه يوم الأربعاء.

وكان رئيس أساقفة الأرجنتين، وعمره 76 عاما، مفاجأة انتخابات الكرادلة، التي عينته خليفة للبابا للمستقيل بندكتس السادس عشر.

ويقول مراسلون إنه سرعان ما ترك بصمته في أسلوب الحياة الحبرية. فقد عبر يوم السبت عن ميله إلى كنيسة "فقيرة من أجل الفقراء".

وعقب صلاة يوم الأحد، انتظر خارج الكنيسة ليحيي الناس ويطلب منهم "الصلاة من أجله".

ويقول مراسل بي بي سي في روما، مايكل هيرست، إن نبرة البابا الجديد تختلف عن نبرة سلفه. فأسلوبه في الوعظ يتميز بخفة الروح والبساطة، عكس عظات سلفه، الذي استقال بسبب تقدمه في السن واعتلال صحته.

المزيد حول هذه القصة