البابا فرنسيس يناشد العالم دعم الفقراء وحماية البيئة في مراسم تنصيبه

البابا فرنسيس
Image caption البابا فرنسيس أول من يرأس الكنيسة الكاثوليكية من أمريكا اللاتينية

استهل البابا فرنسيس مراسم تنصيبه كحبر أعظم في العاصمة الايطالية روما بمناشدة قادة العالم وشعوبهم بالدفاع عن الفقراء والضعفاء وحماية البيئة.

وأمام حشد بلغ نحو 200 ألف شخص حضروا مراسم تنصيب أول بابا لروما من أمريكا اللاتينية، ركزت عظة البابا على حماية البيئة والاطفال والمسنين والمحتاجين الذين وصفهم بانهم "دوما يأتون في أخر اهتماماتنا."

كما ركزت عظته الدينية في بداية الصلاة على التذكرة بقصة يوسف النجار ودوره كحامي للسيدة مريم والمسيح والكنيسة.

وقال "ذلك يعني حماية الكون بأكمله، وجمال العالم الذي خلقه الله، إنه يعني احترام جميع مخلوقات الله واحترام البيئة التي نعيش فيها".

ودعا البابا "كل من لديه منصب مسؤول في الحياة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية" إلى النهوض بدور الحماية في الكون، مضيفا أن "حماية الكون وحماية الرجل والمرأة ورعايتهم برفق وحب تفتح آفاق الأمل."

وقال إنه بدون رعاية للبيئة والانسان، "سيكون السبيل الى الدمار وقساوة القلب."

وكان البابا فرنسيس قد وصل إلى ساحة القديس بطرس وسط عشرات الآلاف من المؤمنين الذين توافدوا لحضور حفل تنصيبه.

وحيا البابا الذي ارتدى لباسا أبيض الحضور أثناء مرور سيارته الخاصة على طول ساحة القديس بطرس.

وبدت العاصمة الايطالية التي دوت فيها صفارات سيارات الشرطة، وحلقت فوقها المروحيات، وكأنها تحت حصار شمل ضواحيها.

كما تمت تعبئة أكثر من 3000 من قوات الأمن، من بينهم عشرات المدنيين انتشروا بين الحشود.

ونصبت أيضا خيام للصليب الأحمر وخدمات الطوارئ على مقربة من الساحة.

المزيد حول هذه القصة