سؤال وجواب حول التمرد في جمهورية أفريقيا الوسطى

متمردون في جمهورية أفريقيا الوسطى
Image caption اتهم المتمردون الرئيس بالتراجع عن اتفاق سابق لوقف إطلاق النار

وافق المتمردون في جمهورية أفريقيا الوسطى في ديسمبر/كانون الأول الماضي على وقف إطلاق النار في أعقاب محادثات بعد استيلاءهم على عدة مدن بينها مدينة بريا الواقعة وسط البلاد والمعروفة بنشاطها التعديني.

ودفعت الاضطرابات رئيس جمهورية أفريقيا الوسطى فرانسواز بوزيزيه لطلب المساعدات العسكرية من دول الجوار، وعبرت بالفعل قوات من عدة دول إلى الحدود للمساعدة في وقف تقدم المتمردين.

من هم المتمردون؟

إنهم جماعة تدعى سيليكا وهي كلمة بلغة سانغو المحلية تعني التحالف، وتتكون من ثلاث مجموعات رئيسية الأولى هي إتحاد القوات الديمقراطية من أجل الوحدة (UFDR) واتحاد القوات الجمهورية (UFR)، ومؤتمر الوطنيين للعدالة والسلام (CPJP) والتي اتحدت مع بعضها للقيام بالتمرد.

ورغم توقيع هذه المجموعات اتفاقية مع الحكومة في عام 2007 انضمت بموجبها لقوات الجيش في البلاد، إلا أنها عادت ورفعت السلاح من جديد عام 2012.

ويتهم التمردون، وهم من شمال البلاد في غالبيتهم، الرئيس فرانسوا بوزيزيه بعدم احترام اتفاقية وقف إطلاق النار التي تعهد بموجبها بإطلاق سراح السجناء السياسيين، ودفع أجور للمقاتلين الذين نزع سلاحهم بموجب الاتفاقية.

ويقود الجماعات المتمردة مايكل دجوتوديا من اتحاد القوات الديمقراطية من أجل الوحدة، والذي كان موظفا مدنيا في حكومة آنجا فيليكس باتاسيه، والذي خلعه بوزيزيه عام 2003.

ثم أرسله بوزيزي في وظيفة دبلوماسية في السودان، ولكنهما اختلفا سويا بعد ذلك الأمر الذي دفع دوجوتوديا للقيام بالتمرد، وقضى سنوات منفيا في بنين قبل أن تقبض عليه الحكومة هناك عام 2006 بضغوط من بوزيزيه، قبل أن يطلق سراحه بعد ذلك ويعود إلى افريقيا الوسطى.

أما القائد الثاني في صفوف المتمردين فهو إيريك نيرس ماسي نجل كالوس ماسي الوزير السابق في حكومة الرئيس بوزيزيه، والذي اختفى واعتبر ميتا منذ عام 2010.

هل يشكلون تهديدا حقيقيا؟

كانوا يمثلون تهديدا حقيقيا حتى قيامهم بتوقيع وقف إطلاق النار، حيث شهدت البلاد منذ عام 1960 العديد من التمردات كان أكبرها الذي قاده جيان بيدل بوكاسا الذي أعلن نفسه إمبراطورا.

وحتى الرئيس الحالي كان رئيسا سابقا لجيش من المتمردين، حتى تولى السلطة عام 2003 وربح عددا من الانتخابات المتنازع عليها.

ويعد السبب الرئيسي في استمرار حالات التمرد حالة عدم الاستقرار والإتجار غير المشروع بالأسلحة في أفريقيا الوسطى المليئة بالغابات والثروات الطبيعية، التي تسهم في تزويد المجموعات المسلحة بالتمويل الكافي.

وتقول الحكومة في أفريقيا الوسطى أن قوات سيليكا تضم مرتزقة من السودان ونيجيريا وتشاد، وهو ماينكره المتمردون.

وتزداد حدة هذه الاضطرابات بسبب التفرقة العنصرية والفقر الاجتماعي الذي يشعر الناس بالتجاهل من قبل الموجودين في الحكم، ويضاف إلى هذا أن حركة جيش الرب الأوغندية بدأت نشاطها في المنطقة مما يزيد الأوضاع اشتعالا.

ألا يستطيع الجيش السيطرة على الاضطرابات؟

يعاني الجيش من فقر في التمويل، ويعاني جنوده من قلة العتاد والحوافز، حيث يشعر قادة أفريقيا الوسطى دوما بالقلق من وجود جيش قوي.

واختار الرئيس بوزيزي فريق حراسه من جماعته العرقية، وزودها بقوة تسليحية عالية، وكانت قوة الحرس الرئاسي حتى عام 2012 من تشاد بالكامل حتى انسحبت في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ولماذا تبدو تشاد طرفا في المعادلة بأفريقيا الوسطى؟

الرئيس بوزيزي وصل إلى الحكم بدعم من الجيش التشادي، حيث كان الرئيس التشادي إدريس ديبي يرغب في وجود حكومة موالية له في الجنوب.

وتمثل الاضطرابات الأمنية في إفريقيا الوسطى أزمة أمنية كبيرة بالنسبة لتشاد، حيث تتشارك الدولتان في مساحة حدود واسعة، كما أن تشاد تضم الآلاف من اللاجئين من أفريقيا الوسطى الذين نزحوا هربا من القتال الدائر عبر سنوات.

وعانت تشاد قديما من هجمات متمردين يتخذون من السودان جارتها الشرقية مقرا لهم، ولم تكن ترغب في أن تصبح حدودها الجنوبية أيضا مركزا آخر للمتمردين، الأمر الذي دفعها للتدخل عام 2003 لوضع حد لعمليات التمرد في أفريقيا الوسطى.

وكانت آخر العمليات التي قامت بها تشاد داخل أراضي أفريقيا الوسطى كانت من أجل القضاء على المجموعة المتمردة التي يقودها بابا لادي الهارب من تشاد.

وهل يستطيع المجتمع الدولي القيام بأي شيء للمساعدة؟

توجد مجموعتين من القوات الدولية داخل أفريقيا الوسطى الأولى تتمركز في مبنى وسط البلاد وهي تابعة لقوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة ويطلق عليها (بينوكا)، وهي تقوم بدعم الحوار بين الفصائل المختلفة.

والقوة الأخرى تحمل اسمي فوماك أو ميكوباكس وهي قوة إقليمية ممولة من الاتحاد الأوروبي من أجل حماية المدنيين والمشاركة في عمليات نزع السلاح.

كما تحتفظ فرنسا في مستعمرتها السابقة بقوة تتراوح بين 200 إلى 250 جندي يتمركزون في مطار بانغي العاصمة ويقومون بالعمليات التقنية المساعدة في عمليات فوماك.

كما أن دول الجوار وهي الغابون والكاميرون والكونغو برازافيل تشارك في قوة الفوماك بحوالى 400 جندي وتم إرسال 360 جندي أخرين لحماية العاصمة بانغي، وأرسلت جنوب أفريقيا 400 جندي إضافيين لدعم العاصمة.

كما أن الجيش الأوغندي بدعم من الجيش الأمريكي يحاول إحباط عمليات جيش الرب داخل أفريقيا الوسطى.

وماهو الاتفاق؟

على الرغم من وقف إطلاق النار فإنه سيتم تشكيل حكومة وحدة وطنية وستكون بقيادة رئيس وزراء من المعارضة، في حين سيعود الرئيس بوزيزيه إلى موقعه حتى انتهاء مدة رئاسته في 2016، في حين يطالب المتمردون برحيله.

وستكوم مهمة الحكومة الجديدة إعادة إحلال السلام وتنظيم انتخابات تشريعية، وإعادة إصلاح قوات الأمن.

المزيد حول هذه القصة