الرئيس الفرنسي يحض المتمردين في جمهورية أفريقيا الوسطى على ضبط النفس بعد سقوط العاصمة وفرار الرئيس

حضت فرنسا قادة المتمردين في جمهورية أفريقيا الوسطى الذين استولوا على العاصمة وأزاحوا الرئيس فرانسوا بوزيزيه على ضبط النفس.

وقال الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، الذي أرسل مئات الجنود إلى العاصمة بانغي، "إن قادة المتمردين ينبغي أن يحترموا الشعب."

وأكد هولاند أن الرئيس بوزيزيه فر من البلاد إذ يعتقد أنه لجأ إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية المجاورة.

وكان المتمردون طالبوا بتنحيه قائلين إنه تراجع عن تنفيذ عدة اتفاقات أبرموها معه.

وشن المتمردون تمردا في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي، قائلين إن الحكومة لم تطبق بنود اتفاق وقف إطلاق النار تم التوصل إليه في 2007 كان يقضي بأن يحصل المتمردون على رواتب مقابل إلقائهم السلاح.

ووصل الرئيس بوزيزيه إلى السلطة في انقلاب قاده عام 2003.

ووافق المتمردون على الانضمام إلى حكومة شراكة وطنية لتقاسم السلطة بعد أسابيع من الاقتتال شهدت نزوح عشرات الآلاف من مواطني هذه الجمهورية عن منازلهم.

لكن في وقت سابق من الأسبوع الجاري، احتدم القتال مرة أخرى إذ طالب المتمردون بإطلاق سراح السجناء السياسييين.

واستولى المتمردون على العاصمة بسرعة لكن الرئيس تمكن من الفرار في الساعات الأولى من صباح الأحد.

وقال المتحدث باسم رئاسة الجمهورية "سيطر المتمردون على المواقع الاستراتيجية في المدينة ..أتمنى ألا يقوموا بأي أعمال انتقامية".

وقال مستشار للرئيس، الذي طلب عدم ذكر اسمه إن الرئيس عبر نهر اوبانغي إلى الكونغو صباح الأحد.

وكانت الأنباء الواردة من العاصمة الأفريقية أفادت بأن القتال في بانغوي تجدد مرة أخرى بعد هدوء مؤقت اعقب تبادل اطلاق نار وانفجارات.

Image caption رئيس البلاد فرانسوا بوزيزي

و أفادت وكالة الأنباء الفرنسية بأن متمردي "سيليكا" اعلنوا سيطرتهم على القصر الرئاسي.

و اتهم المتمردون، الذي يقومون بعمليات شغب متقطعة منذ ديسمبر/كانون الاول، رئيس البلاد بعدم احترام اتفاقية سلام معهم.

وقال أحد زعماء التمرد لوكالة الانباء الفرنسية "لقد استولينا على قصر الرئاسة لكن بوزيزي لم يكن به".

و أضاف إن المتمردين يخططون للتوجه إلى الإذاعة الرسمية حيث سيقوم قائد التمرد بالقاء خطاب منها.

و ذكر أحد العاملين في فندق قريب من القصر الرئاسي لوكالة رويترز للأنباء "المتمردون منتشرون في وسط المدينة الان حيث يوجد القصر و نسمع صوت اطلاق النار طوال الوقت".

و دعت فرنسا، التي كانت تحتل جنوب أفريقيا، مجلس الامن لعقد اجتماع طارئ لبحث الامر.

وتفيد الانباء بأن باريس ارسلت قوات بالفعل لتأمين المطار.

كانت فرنسا قد حذرت مواطنيها السبت و دعتهم إلى المكوث في منازلهم.

موارد معدنية

Image caption الحركة المتمردة وقعت اتفاق تقاسم للسلطة في يناير/كانون الثاني

كانت الحركة المتمردة وقعت اتفاق تقاسم للسلطة في يناير/كانون الثاني بعد محادثات مع زعماء المنطقة لانهاء التمرد الذي بدأ العام الماضي.

لكن الاتفاق انهار بعد فترة قصيرة نظرا لعدم تنفيذ مطالب المتمردين و من بينها اطلاح سراح سجناء سياسين بحسب متمردي سيليكا.

ويقول رئيس تحرير أفريقيا في بي بي سي إن بوزيز لم يؤسس لجيش قوي حتى لا يقوم بانقلاب ضده حيث أنه جاء بانقلاب على رأس السلطة بانقلاب عسكري في 2003.

يذكر أن أفريقيا الوسطى من أفقر الدول في قارة أفريقيا رغم أنها غنية بالموارد المعدنية.

المزيد حول هذه القصة