محكمة أمريكية تسجن مهندسا صينيا بتهمة سرقة اسرار صناعية

Image caption بعض المعلومات التي نقلها ليو الى الصين تتعلق بتقنيات التحكم بالطائرات التي تسير بدون طيار

أصدرت محكمة أمريكية حكما بالسجن لاكثر من خمسة أعوام على مهندس صيني الجنسية بعد ان ادانته بنقل اسرار تتعلق بالصناعات العسكرية الى الصين.

وكان المهندس، ويدعى ليو سيتشينغ، والذي كان يعمل في شركة L-3 Communications الأمريكية، قد اتهم بسرقة اسرار تتعلق بالتقنيات الخاصة بالصواريخ والطائرات بدون طيار ونقلها الى الصين.

وشملت لائحة الاتهام التي أدين بموجبها جرائم تصدير الاسرار العسكرية وحيازة اسرار صناعية مسروقة والكذب على السلطات.

ويصر ليو على انه لم يخالف القانون، ولم ينوي نقل الاسرار الى الصين.

وكان ليو شيتشينغ - المعروف بستيف ليو - يعمل رئيسا للمهندسين في الوحدة الخاصة بتقنيات الفضاء والملاحة التابعة للشركة الامريكية المذكورة في نيو جيرسي في عامي 2009 و2010.

ويقول الإدعاء إنه سرق آلاف الملفات الكمبيوترية في عام 2010، وأخذها معه الى الصين مستخدما حاسوبه الشخصي حيث القى محاضرات عن التقنيات التي كان يعمل عليها في عدة جامعات وندوات لها ارتباطات بالحكومة الصينية.

ويقول الإدعاء إنه نقل المعلومات التي تتعلق بتصميم وأداء انظمة التحكم الخاصة بالصواريخ والطائرات بدون طيار بأمل الحصول على وظيفة في الصين في المستقبل.

وتقول وكالة التحريات الاتحادية الأمريكية إن عناصرها اكتشفوا الحاسوب الذي استخدمه ليو بحوزته لدى عودته الى مطار نيوارك من الصين في نوفمبر / تشرين الثاني 2012. وكانت المحكمة قد أدانته في سبتمبر الماضي.

يذكر انه لا يجوز نقل المعلومات التقنية العسكرية الامريكية الى خارج البلاد دون تصريح خاص.

وقال رئيس الإدعاء بول فيشمان "بدل ان يحصل ليو على المديح والثناء الذي كان يتوقعه من الصين، حصل اليوم على الجزاء الذي يستحقه جراء التهديد الذي مثله لأمننا الوطني: 70 شهرا في السجن."

ولكن محامي ليو، جيمس تونيك، قال إن موكله ارتكب "خطأ شنيعا" بنقله المعلومات الى الصين مستخدما حاسوبه الشخصي، ولكن ذلك "لا يرقى الى مستوى الفعل الجرمي."

وأضاف المحامي "لم ينو ليو إيذاء احد."