فيتنام تتهم سفينة صينية باطلاق النار على زورق صيد تابع لها

إتهمت فيتنام سفينة صينية باطلاق النار على زورق صيد تابع لها وإضرام النار فيه في مياه متنازع عليها في بحر الصين الجنوبي.

وقالت وزارة الخارجية الفيتنامية إن "الحادث الخطير جدا" وقع في العشرين من شهر مارس / آذار الجاري قرب جزر باراسيل.

ولم يذكر البيان الذي اصدرته الوزارة نوع السفينة الصينية.

يذكر ان الصين وفيتنام تتنازعان السيادة على جزر باراسيل التي تسيطر عليها الصين منذ الحرب القصيرة التي دارت بين البلدين عام 1974.

وقال لونغ ثانه نغهي، الناطق باسم الخارجية الفيتنامية "تحتج فيتنام بشدة، وتحث الصين على اجراء تحقيق في الحادث والتعامل بحزم مع هذا الفعل المسيء واللا إنساني، وتعويض الصيادين الفيتناميين عن الاضرار التي لحقت بهم."

وأضاف الناطق ان الحكومة الفيتنامية قدمت شكوى رسمية الى السفارة الصينية في هانوي.

ويقول مراسل بي بي سي في هانوي نغا فام إن هذا التطور سيعزز المشاعر المعادية للصين في فيتنام، ولكنه لم يكن مفاجئا.

ففي وقت سابق من الشهر الجاري، طاردت سفن الرقابة البحرية الصينية زورقي صيد فيتناميين من نفس المياه المتنازع عليها، كما قال مسؤولون فيتناميون إن البحرية الصينية كثفت من دورياتها في المنطقة في الاشهر الأخيرة.

ولكن مراسلنا يقول إن استخدام الاسلحة النارية - اذا تأكد - يشير الى اعتماد الصين موقفا اكثر تشددا في الدفاع عما تعتبرها مياهها الإقليمية.

ولم تعلق بكين رسميا على الحادث الاخير.

يذكر ان التوتر في بحر الصين الجنوبي آخذ بالتصاعد في السنوات الأخيرة، خصوصا بعد ان التزمت الصين موقفا اكثر تصلبا.

وتدعي الصين السيادة على مساحات كبيرة تشمل المنطقة التي اعترفت بها الامم المتحدة كمنطقة اقتصادية تعود لدول اخرى كفيتنام والفلبين وماليزيا وبورناي وتايوان.

وكانت الفلبين قد خاضت مواجهة من الصين في العام الماضي حول جرف سكاربره المتنازع عليه.

ورغم مسعى الفلبين وفيتنام لاثارة الموضوع لدى منظمة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)، فهما تقولان إن الضغوط التي مارستها الصين منعت مناقشته.