استقالة وزير الخارجية الايطالي احتجاجا على عودة جنديي مارينز إلى الهند لمحاكمتهما

الجنديان ماسيميليانو لاتوري وسلفاتوري جيروني
Image caption اتهم الجنديان ماسيميليانو لاتوري وسلفاتوري جيروني بإطلاق النار على صيادين هنديين في فبراير/شباط 2012

استقال وزير الخارجية الايطالي جيوليو تيرتسي من منصبه احتجاجا على قرار حكومته باعادة جنديين من مشاة البحرية الإيطالية إلى الهند لمحاكمتهما بتهمة قتل صيادين هنديين أثناء مهمة لمكافحة القرصنة.

وقد اثارت القضية نزاعا دبلوماسيا كبيرا بين الهند وإيطاليا.

وقال تيرتسي في شهادته أمام مجلس النواب الإيطالي "لم يتم الاستماع إلى تحفظاتي بشأن ارسال جنديي المارينز إلى الهند".

واضاف إنه يستقيل حماية "لشرف البلاد والقوات المسلحة والدبلوماسية الإيطالية."

واعرب رئيس الوزراء الايطالي عن " ذهوله" من القرار. وقال إنه سيلقي خطابا في البرلمان الإربعاء المقبل.

واتهم الجنديان ماسيميليانو لاتوري وسلفاتوري جيروني بإطلاق النار على صيادين أمام شواطئ كيرالا في فبراير/شباط 2012. وكانا يحرسان ناقلة نفط إيطالية وقالا إنهما ظنا أن الصيادين كانا من القراصنة.

وسمحت المحكمة العليا في الهند للايطاليين بالعودة الى بلادهما للادلاء بصوتيهما في الانتخابات الايطالية الشهر الماضي على شريطة عودتهما إلى الهند مرة أخرى.

نزاع دبلوماسي

وتطور الأمر إلى نزاع دبلوماسي بين البلدين حين منعت السلطات الهندية السفير الايطالي دانيل مانشيني من مغادرة البلاد وذلك إثر حكم قضائي هندي بذلك، بعد أن رفضت روما إعادة الجنديين.

واصدرت وزارة الداخلية الهندية تعميما إلى كافة المطارات الهندية بمنع مانشيني من مغادرة البلاد إن سعى لذلك.

إلا ان إيطاليا سعت إلى تهدئة التوتر ووافقت على إعادة الجنديين إلى الهند ليواجها المحاكمة.

فقبل يوم واحد من إنتهاء فترة السماح ببقائهما في إيطاليا أصدر مكتب رئيس الوزراء الإيطالي ماريو مونتي بيانا قال فيه إنه تمت الموافقة على عودة الجنديين خلال اجتماع مونتي مع وزارء ايطاليين آخرين.

صوت "غير مسموع"

واعلن تيرتسي الثلاثاء استقالته لأن صوته "غير مسموع" من قبل رئيس الوزراء وحكومته. وقال "لم يعد باستطاعتي أن أكون جزءا من هذه الحكومة".

واضاف تيرتسي" لقد استقلت لأنني حافظت على مدى أربعين عاما واحافظ بقوة أكثر اليوم على شرف البلاد وقواتها المسلحة، كما ينبغي صون الدبوماسية الايطالية. لقد استقلت لأنني ادعم الجنديين وعائليتهما".

إلا أن وزير الدفاع الايطالي جامباولو دي باولا اعلن أنه لن يستقيل من منصبه بسبب هذه الأزمة لأنه لا يرغب في" التخلي عن المركب وقت الأزمة".

وقال دي باولا في كلمة أمام البرلمان اعقبت كلمة وزير الخارجية" إنه دائما تصرف لخير إيطاليا ومشاة البحرية. واذا لم أكن قد قمت بذلك فانا التمس العفو من الجميع، وقبل كل شيء من كل منهما ( الجنديين).

المزيد حول هذه القصة