مقتل 10 بهجوم انتحاري في بيشاور شمال غربي باكستان

قالت الشرطة الباكستانية إن عشرة أشخاص قتلوا في هجوم انتحاري استهدف ضابط أمن رفيعا بمدينة بيشاور شمال غربي باكستان.

ونقل مراسل بي بي سي في باكستان، عبد الله أبو هلالة، عن مصادر أمنية قولها إن الهجوم كان محاولة لاغتيال قائد القوات شبه العسكرية عبد المجيد مروت لكنه نجا بحياته.

وأفادت تقارير بأن بين القتلى امرأتان، وبين الضحايا أربعة من جنود القوات شبه العسكرية.

كما أسفر الهجوم الانتحاري عن إصابة 27 شخصا.

وقال شهود إن المهاجم اقترب من القافلة وهي بالقرب من نقطة تفتيش عسكرية. وأفادت تقارير إعلامية محلية بأن المهاجم كان يمتطي دراجة نارية.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم. لكن منذ سنوات، تتعرض بيشاور، عاصمة إقليم خيبر، بشكل متكرر لهجمات تشنها حركة طالبان وجماعات مسلحة أخرى.

Image caption بين القتلى أربعة من قوات الأمن

وتتاخم بيشاور المنطقة القبلية المضطربة في باكستان، والتي يتخذ منها مسلحون قواعد لهم.

وخلال الأسابيع القليلة الماضية، ارتفعت بشدة وتيرة أعمال العنف في المدن الباكستانية - ومنها بيشاور - مما أثار مخاوف بشأن احتمال وقوع المزيد من الهجمات مع اقتراب البلاد من إجراء الانتخابات في مايو/ آيار.

المزيد حول هذه القصة