نيلسون مانديلا "يستجيب للعلاج بصورة إيجابية"

حاول الرئيس الإفريقي الجنوبي جاكوب زوما طمئنة مواطنيه بينما يخضع الرئيس السابق نيلسون مانديلا للعلاج في المستشفى من التهاب رئوي.

وقال الرئيس زوما في مقابلة اجرتها معه بي بي سي إن على الشعب الا يصاب بالهلع، وان الرئيس السابق يتجاوب مع العلاج.

وكان مانديلا البالغ من العمر 94 عاما قد ادخل المستشفى قبل منتصف ليلة الاربعاء.

وكان مانديلا قد قضى في المستشفى 18 يوما في ديسمبر/كانون الأول الماضي للعلاج من التهاب في الرئة.

ولم تحدد الرئاسة اسم المستشفى الذي يجري علاج مانديلا فيه.

وقال الرئيس زوما في حوار أجرته معه بي بي سي إن على المواطنين "التخفيف من قلقهم."

وأضاف "بالطبع أنا كنت اقول للناس يجب عليكم ان تتذكروا بأن ماديبا (وهو الاسم الذي يطلقه الأفارقة الجنوبيون على رئيسهم السابق) لم يعد شابا، ولذا يجب الا تقلقوا كلما راجع المستشفى لاجراء الفحوص.

وقال الرئيس الافريقي الجنوبي ردا على سؤال عما اذا كان ينبغي للشعب ان يستعد لما هو محتم، "بلغة الزولو، يقول الناس عندما يتوفى شخص طاعن في السن إنه عاد الى موطنه. اعتقد ان علينا التفكير في هذا الأمر."

ولكنه أكد ان مانديلا يسيطر على الموقف بشكل جيد الى الآن، قائلا "إن عددا محدودا جدا من الشخصيات العالمية تمكن من الحياة بمستواه."

وقال الرئيس زوما إنه على اتصال بالاطباء الذين يعالجون مانديلا، للحصول على موافقتهم لزيارته في المستشفى في اقرب فرصة ممكنة.

Image caption كان مانديلا أول رئيس أسود لبلاده.

ودعا الرئيس زوما المواطنين في جنوب افريقيا والعالم أجمع بالدعاء لمانديلا، الذي يعتبره الكثير من المواطنين في جنوب أفريقيا أبا للدولة بسبب نضاله ضد التمييز العنصري.

وكان مانديلا أول رئيس أسود لبلاده من عام 1994 إلى 1999.

وهذه هي المرة الرابعة التي يدخل مانديلا فيها إلى المستشفى خلال عامين.

وأصيب الرئيس الأسبق بمرض السل في الثمانينات خلال فترة سجنه حيث قضى نحو 27 عاما من حياته سجينا.

المزيد حول هذه القصة