حكم بسجن فيسيلين فلاهوفيتش القائد الصربي السابق في جرائم حرب البوسنة

Image caption فترة الحكم على فلاهوفيتش هي الأطول حتى الآن

أصدرت محكمة في جمهورية البوسنة والهرسك حكما بسجن قائد صربي سابق 45 عاما لإدانته بارتكاب جرائم حرب خلال فترة الصراع بين عامي 1992 و1995.

وأدين فيسيلين فلاهوفيتش في ما يزيد على 60 اتهاما، تتضمن القتل والاغتصاب والتعذيب بحق مسلمين من البوسنة ومدنيين كروات في سراييفو.

ودفع فلاهوفيتش، المعروف بلقب "وحش غربافيتشا"، بالبراءة في التهم المنسوبة إليه. وغربافيتشا إحدى مقاطعات سراييفو.

وتعتبر فترة الحكم على فلاهوفيتش الأطول ضمن الأحكام الصادرة عن محكمة جرائم الحرب البوسنية. وقد استغرق النطق بحيثيات الحكم ما يقرب من ساعتين نظرا لعدد الجرائم قيد المحاكمة.

"مرادف للشر"

وفي مرافعته الختامية، قال المدعي بهايا كرنيتش إن اسم فلاهوفيتش يعتبر "مرادفا للشر"، حيث أنه قتل 31 شخصا واختطف 14 آخرين مازالوا مفقودين، إضافة إلى أنه اغتصب 13 امرأة.

يذكر أن تلك الجرائم قد ارتكبت في ثلاث مقاطعات كانت القوات الصربية تحكم سيطرتها عليها في العاصمة البوسنية سراييفو في الفترة من مايو/ آيار وحتى يوليو/ تموز من عام 1992. وهذه المقاطعات هي غربافيتشا وكوفاتشيتشي وفارتشا.

ويشير غاي ديلوني، مراسل بي بي سي في منطقة البلقان، إلى إن هذه ليست المرة الأولى التي يدان فيها فلاهوفيتش.

فقد حكم عليه بالسجن لإدانته بالسرقة في مسقط رأسه الجبل الأسود، إلا أنه لاذ بالفرار منذ 12 عاما قبل أن يعيش في إسبانيا بجواز سفر بلغاري حتى تم اعتقاله وترحيله في عام 2010.

وكان فلاهوفيتش مطلوبا للعدالة في ما يتعلق بسطو مسلح في إسبانيا، وجريمة قتل في صربيا.

ويقول مراسلنا إن هذه السرعة النسبية في المحاكمات تختلف عن الوقائع التي تشهدها المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي.

فعلى سبيل المثال، لا يزال الزعيم الصربي السابق فويسلاف شيشيلي محتجزا لدى المحكمة منذ عشرة أعوام، ولم تكتمل محاكمته بعد.

المزيد حول هذه القصة