انتقادات لاذعة للرئيس الفرنسي بسبب سياساته الاقتصادية

Image caption يريد هولاند فرض ضريبة بنسبة 75 بالمئة على أصحاب الدخل التي تتجاوز مليون يورو

تعرض الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، لانتقادات لاذعة بعدما سعى في مقابلة تلفزيونية لإقناع شعبه بتوافر أدوات حل الأزمة الاقتصادية الخانقة في البلاد.

ومن بين المنتقدين جريدتا أومانيتي وليبراسيون اليساريتين.

وقال هولاند إن الهيئات ستخغضع لضريبة على الدخل مقدارها خمسة وسبعين بالمئة على الأجور التي تتجاوز مليون يورو.

وسبق للمجلس الدستوري الفرنسي أن أحبط محاولة هولاند لفرض ضرائب بهذه النسبة على الأثرياء، معللا رفضه بأن الضرائب تفرض على الأفراد وليس على الأسر.

وكان الممثل الفرنسي الشهير جيرار دو بارديو الذي هجر فرنسا أحد الشخصيات الشهيرة الكثيرة التي نددت بالضريبة.

"الضريبة على السلوك"

Image caption هجر عدد من المشاهير الفرنسيين فرنسا بسبب الضريبة المرتفعة على الدخل من بينهم جيرار دو بارديو

وأعلنت لورونس باريسو، رئيسة مجموعة الأعمال الرئيسية في فرنسا (ميديف)، رفضها للإعلان الجديد للرئيس الفرنسي بشأن الضريبة، وقالت إنها "مؤشر بمناهضة الأعمال" وسياسة "افعلها بنفسك".

وقالت في تصريح لإذاعة (فرانس إينفو) إنها لم تفهم "المبدأ الفلسفي" لهولاند، وأن انتقاله من فرض الضريبة على الأفراد من الأثرياء إلى فرضها على الشركات "غريب جدا".

وتساءلت "ما الذي سيحدث مع الفرنسيين الأكثر ثراء الذين لا يعملون في شركات مثل الفنانين وذوي المهن الحرة؟"

لكن وزير المالية، بيير موسكوفيسي، دافع عن الرئيس الفرنسي قائلا إنها "ضريبة على السلوك" بهدف دفع الشركات إلى تغيير سياسة المكافآت.

وقال هولاند نفسه أنه في الوقت الذي يكافح العمال العاديون، "يمكن لأصحاب الدخل المرتفع أن يبذلوا هذا المجهود (قبول الضريبة) لسنتين."

وتراجعت شعبية فرانسوا هولاند، الذي تم انتخابه في مايو/ ايار، بسبب ركود الاقتصاد وارتفاع نسبة البطالة إلى 10.6 بالمئة.

وكان الرئيس الفرنسي قد تعهد بخفض عجز الميزانية من مستواه الحالي المقدر بـ 4.5 بالمئة إلى ثلاثة بالمئة، غير أنه لن يستطيع تحقيق هدفه.

وذكرت جريدة ليبراسيون في افتتاحيتها إن حوار فرانسوا هولاند مع قناة فرانس 2 التلفزيونية "خيب آمال العديد من المتطلعين إلى أكثر من مجرد الحديث، وإنما (أدى إلى) انفجار من الغضب" بسبب الصعوبات الاقتصادية والمحنة التي تشعر بها الفئات الأكثر هشاشة في المجتمع."

ووصف بيير دوكوتي كاتب هذا المقال أداء هولاند بأنه "غالبا قليل، وعادي تقريبا."

في الوقت نفسه، علقت صحيفة (أومانيتي) قائلة إن هولاند "لم يظهر أدنى مرونة في مساره السياسي" رغم اعتراض الناخبين اليساريين.

المزيد حول هذه القصة