كينيا: ترقب لحكم الدستورية بشأن الانتخابات الرئاسية

Image caption الرئيس الكيني يدعو الى الهدوء ترقبا لحكم المحكمة الدستورية في نتائج الانتخابات

تصدر المحكمة العليا في كينيا حكمها السبت في طعن على فوز أوهورو كينياتا بانتخابات الرئاسة الاخيرة.

ويعد الحكم اختبارا للنظام الديمقراطي في كينيا بعد خمس سنوات من الانتخابات السابقة والتى أثار نزاع بشأنها بين الرئيس المنتهية ولايته مواي كيباكي ورئيس الوزراء رايلا أودينغا اعمال عنف قبلية قتل فيها المئات.

من جانبه ودعا كيباكي إلى الهدوء قبل حكم المحكمة الذي سيفصل في فوز كينياتا أغنى رجل في كينيا إما بتاكيده او رفضه واجراء انتخابات جديدة.

ويقول المرشح المهزوم رايلا أودينغا ان الانتخابات التي جرت في الرابع من مارس/اذار شابتها مشكلات فنية وتزوير على نطاق واسع.

ووعد كل من الرجلين بالالتزام بالقرار النهائي للمحكمة.

ويصر كينيون كثيرون على انهم لن يسمحوا بتكرار الفوضى التي اسفرت عن سقوط اكثر من 1200 قتيل وتعطيل الاقتصاد في اعقاب النزاع بشأن انتخابات 2007.

وسيختبر الحكم ما إذا كان الكينيون يثقون في سلطتهم القضائية التي تم "إصلاحها" وما إذا كان انصار المرشحين المتنافسين سيقبلون النتيجة بهدوء في دولة تحدد فيها الانتماءات القبلية طبيعة التحالفات السياسية الى حد كبير.

ويتابع المانحون الغربيون مصير شريك تجاري وبلد يعتبرونه مهما للاستقرار الاقليمي.

لكنهم يواجهون مشكلة ايضا اذا فاز كينياتا الذي يواجه اتهامات بارتكاب جرائم في حق الانسانية في المحكمة الجنائية الدولية.

ويواجه كينياتا اتهامات بالمساعدة في التحريض على اعمال العنف بعد انتخابات 2007 لكنه نفى هذه الاتهامات ووعد بالتعاون لتبرئة اسمه.

المزيد حول هذه القصة