هجوم انتحاري في تمبكتو شمالي مالي يستهدف نقطة تفتيش عسكرية

Image caption فرنسا ستبدأ سحب قواتها الشهر المقبل من مالي، لكن بعضها سيظل في البلاد على الأرجح ضمن قوة حفظ السلام الدولية.

وقع هجوم انتحاري استهدف نقطة تفتيش عسكرية في مدينة تمبكتو شمالي مالي أسفر عن مقتل المهاجم وإصابة أحد الجنود، حسبما ذكر مسؤولون عسكريون.

وخضعت تمبكتو لسيطرة المتشددين الإسلاميين على مدى عشرة أشهر حتى نجحت القوات الفرنسية من طردهم منها في وقت سابق من هذا العام.

وكان جنديان من الجيش المالي لقيا حتفهما في وقت سابق حينما استهدف لغم أرضي آليتهم بالقرب من غاو.

وأكدت القوات الفرنسية والأفريقية أنها حققت هدفها في وقف تقدم الإسلاميين الذين سيطروا على النصف الشمالي من مالي، لكن لا تزال هناك هجمات متقطعة.

يذكر أن فرنسا ستبدأ سحب قواتها الشهر المقبل، لكن بعضها سيظل في البلاد على الأرجح ضمن قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة.

وقال الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند في مقابلة تلفزيونية سابقة إن ألف عسكري فرنسي سيبقون في مالي لنهاية العام الحالي لمحاربة المتشددين هناك.

ونجحت القوات الفرنسية في طرد المسلحين الاسلاميين المرتبطين "بتنظيم القاعدة" من المدن المالية بصورة سريعة، لكنها ما زالت تواجه جيوبا من المقاومة.

وقال هولاند إن هذه القوات ستصبح جزءا من القوة الدولية التي تطالب فرنسا بتشكيلها.

المزيد حول هذه القصة