رئيسة وزراء بنغلاديش ترفض فكرة سن قانون جديد للتجديف

Image caption الشيخة حسينة واجد

رفضت الشيخة حسينة واجد رئيسة وزراء بنغلاديش بقوة مطالب الجماعات الإسلامية بسن قانون جديد للتجديف لمعاقبة الأشخاص الذين يسيئون الى الإسلام.

وفي حديث لبي بي سي قالت الشيخة حسينة إن القوانين الحالية كافية لمعاقبة أي شخص تثبت إدانته بإهانة الأديان.

وكان مئات الآلاف من الأشخاص قد تظاهروا في شوارع العاصمة دكا مطالبين بتشديد القوانين ضد المجدفين.

ودعا المتظاهرون الى انزال عقوبة الاعدام بالمسيئين للاسلام.

الا ان الشيخة حسينة قالت "لقد طالبوا بذلك، ولكن ليست لدينا اي نية لسن هكذا قانون فنحن لا نحتاج اليه. يجب ان يعلموا ان القوانين النافذة حاليا تفي بالغرض."

ومضت للقول "إن دولتنا ديمقراطية علمانية، يتمتع كل المواطنين فيها بحق ممارسة شعائرهم الدينية بحرية، ولكن ليس من العدل ان تجرح مشاعر الناس الدينية. نحن نحاول دائما حماية مشاعر المتدينين."

وكان الاسلاميون قد منحوا الحكومة مهلة ثلاثة اسابيع لكي تستجيب لمطالبهم التي تشتمل على تنفيذ عقوبات صارمة بحق اولئك الذين يصفونهم بالمدونين الكفرة الذين يتهمونهم بالادلاء بتعليقات مسيئة للاسلام.

وقالت الشيخة حسينة "سننظر في مطالبهم ونقرر. فاذا كانت مطالب معقولة، سننفذها، ولكن اذا كانت غير معقولة وغير ملائمة لبلدنا سنرفضها."

كما دافعت رئيسة الوزراء عن قرار حكومتها بالقاء القبض على اربعة مدونين الاسبوع الماضي بشبهة إيذاء المشاعر الدينية من خلال مدوناتهم.

وكان اعتقال الاربعة قد ادى بثمانية مدونين آخرين الى اغلاق مدوناتهم، بينما اتهم ليبراليون الحكومة بالخضوع لضغوط الاسلاميين.

ولكن الشيخة حسينة رفضت هذه التهم.

المزيد حول هذه القصة