بورما: قتلى في حريق بمدرسة إسلامية في رانجون

قال مسؤولون إن حريقا في مدرسة اسلامية في رانجون ادى الى مقتل 13 طفلا.

وقالت الشرطة إن خللا كهربائيا تسبب في الحريق وإن معظم التلاميذ تمكنوا من الفرار دون ان يلحق بهم اذى. واصيب مبنى المدرسة باضرار كبيرة.

وارسلت شرطة مكافحة الشغب الى المنطقة حيث تجمهر الناس خشية ان يكون الحريق مرتبطا باحداث العنف الطائفي في مناطق اخرى في البلاد.

وقتل 40 شخصا على الاقل منذ 20 مارس / اذار في الهجمات التي استهدفت في معظمها الاقلية المسلمة.

وقال ثيت لوين المتحدث باسم الشرطة لوكالة اسوشيتد برس إن المبنى المكون من طابقين، الذي يوجد في مجمع مسجد، في شرق رانجون كان يؤوي 75 يتيما.

وقال لوين إن معظم الاطفال تمكنوا من الهرب بعد ان حطمت الشرطة الباب.

وقالت الشرطة البورمية على صفحتها الرسمية على فيسبوك إن الضحايا قتلوا حرقا او نتيجة استشاق الدخان.

ويأتي الحادث وسط تزايد للعنف بين البوذيين والمسلمين.

وفي 22 مارس / اذار اعلنت حالة الطوارئ في بلدة ميكتيلا في منطقة ماندالي التي وقعت فيها اشتباكات عنيفة بين المسلمين والبوذيين اثر مشادة في متجر لبيع الحلي الذهبية.

ودمر الكثير من المنازل والمتاجر وفر الآلاف من السكان، معظمهم من المسلمين.

وفرض حظر التجول في غيرها من البلدات اثر انتشار احداث العنف.

وتأتي الاشتباكات بالقرب من ولاية راخين بين البوذيين واقلية الروهينغا المسلمة التي لا تعترف بها الحكومة البورمية.