كوريا الشمالية تسحب عمالها من منطقة كايسونغ الصناعية

Image caption نقطة العبور الكورية الجنوبية عند مجمع كايسونغ

أعلنت كوريا الشمالية انها قررت سحب كافة عمالها من مجمع كايسونغ الصناعي المشترك مع كوريا الجنوبية وتعليق كل العمليات في الموقع.

وتأتي هذه الخطوة عقب عدة اسابيع من الخطب النارية التي اطلقتها بيونغيانغ بعد ان قررت الامم المتحدة فرض عقوبات عليها لاجرائها ثالث تجربة نووية في فبراير / شباط الماضي.

وكان مجمع كايسونغ قد أنشئ منذ عشر سنوات تقريبا، كان يعتبر رمزا للتعاون بين الجارتين اللدودتين.

ولكن مسؤولا كوريا شماليا قال إن المجمع قد يغلق بشكل نهائي.

وقالت وزارة التوحيد الكورية الجنوبية من جانبها إن القرار الشمالي "لا يمكن تبريره بأي حال من الاحوال، وان كوريا الشمالية ستتحمل كامل المسؤولية عن العواقب المترتبة على قرارها."

يذكر ان المجمع الكائن في اراضي كوريا الشمالية يوفر فرص عمل لخمسين الف عامل كوري شمالي، ولكنه يمول ويدار من قبل شركات كورية جنوبية.

وكانت بيونغيانغ قد حظرت بالفعل المواطنين الكوريين الجنوبيين من دخول المجمع، ولكن خلال زيارة قام بها للمنطقة الصناعية، قال كيم يانغ اون، الامين العام للحزب الحاكم في بيونغيانغ، إن الشمال قرر "تعليق العمليات في كايسونغ مؤقتا ومراجعة ما اذا كان سيوافق على استمراره او اغلاقه نهائيا."

ونقلت وكالة انباء كوريا الشمالية الرسمية عنه قوله إن كوريا الجنوبية والولايات المتحدة "تهينان كرامة البلاد وتجعلان من المنطقة بؤرة لاندلاع الحرب."

واضاف كيم "مسار الازمة في الايام القليلة المقبلة يعتمد كلية على موقف السلطات الكورية الجنوبية."

ولم يتطرق كيم في تصريحاته الى المدراء الكوريين الجنوبيين في المجمع والذين يبلغ عددهم 500 تقريبا.

وكان أحد هؤلاء قد قال لوكالة اسوشييتيدبرس إنه لم يسمع بأي شيء حول هذا القرار من الحكومة الكورية الشمالية.

وقال "انهى العمال الكوريون الشماليون عملهم في السادسة من مساء اليوم كالعادة، وسنعلم غدا فيما اذا كانوا سيلتحقون باعمالهم."

وورد لاحقا ان العمال الكوريين الشماليين لم يلتحقوا باعمالهم في المجمع صباح الثلاثاء، حسبما قالت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للانباء.

ولم يتمكن مسؤول كوري جنوبي من تأكيد النبأ، وقال إن السلطات تتحقق من صحته.

استعدادات في اليابان

في غضون ذلك، قالت اليابان إنها نشرت بطريات صواريخ باتريوت المضادة للصواريخ في العاصمة طوكيو كاجراء احترازي ضد اي هجوم صاروخي كوري شمالي محتمل.

وقال ناطق باسم وزارة الدفاع اليابانية إن بطريتي باتريوت نشرتا حول مقر الوزارة فجر الثلاثاء، بينما قال وزير الدفاع اتسونوري اونوديرا "إننا نمضي قدما في اتخاذ الاجراءات اللازمة بما فيها نشر صواريخ باتريوت لاننا في حالة انذار."

وقال رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي "إن الحكومة تبذل اقصى الجهود من اجل حماية ارواح الشعب وضمان سلامتهم."

واضاف "بينما تواصل كوريا الشمالية إصدار التصريحات الاستفزازية، ستقوم اليابان بالتعاون مع غيرها من الدول المعنية بما يتوجب عليها القيام به."

وقال "في الوقت الراهن، اهم شيء هو تنفيذ العقوبات المنصوص عليها في قرارات مجلس الامن."

وأكد وزير الدفاع من جانبه انه سيتم نشر بطريات باتريوت في سلسلة جزر اوكيناوا جنوبي اليابان، قائلا إن هذه الجزر "هي المكان الانسب للرد على هذه التهديدات لذا يجب علينا نشر هذه الصواريخ هناك بشكل دائم."

وكان الناطق باسم وزارة الدفاع قد أكد امس الاثنين ان القوات المسلحة اليابانية مخولة باسقاط اي صاروخ كوري شمالي يتجه نحو الاراضي اليابانية.

المزيد حول هذه القصة