طبيب فرنسي ينتحر اثر وفاة مشارك في أحد برامج الواقع

Image caption أوصى د /كوستا بدفت بقاياه في كمبوديا

إنتحر طبيب فرنسي يعمل في برنامج من برامج تلفزة الواقع اثناء تصوير حلقة من البرنامج في كامبوديا على اثر وفاة احد المشاركين.

وفي خطاب تركه الطبيب تيري كوستا قال "إن وسائل الاعلام شوهت سمعته" اثر وفاة جيرالد بابين قبل اسبوع اثناء مشاركته في البرنامج.

وكان بابين قد توفي اثر ازمة قلبية اثناء تصوير حلقة من البرنامج في جزيرة كوه رونغ الكمبودية.

وانتقدت وسائل الاعلام الفرنسية اداء الطبيب كوستا مؤكدة انه استغرق وقتا طويلا قبل ان يبدأ في التعامل مع المريض.

وكان بابين قد اشتكى في اول ايام التصوير من الام في صدره وبعد ذلك قام الدكتور كوستا بالاستعانة بمروحية لنقله الى أحد المستشفيات للعلاج حيث توفي لاحقا.

من جانبها قامت السلطات الفرنسية بإطلاق تحقيق في وفاة بابين لإكتشاف التفاصيل.

كما اعلنت قناة تي افي واحد انها ستقوم بوقف إنتاج البرنامج كنتيجة لحادث الوفاة.

واكد منتج البرنامج ان الدكتور كوستا قام بالانتحار في فندق اقامة الفريق في كمبوديا وذلك بعدما كان مشاركا في فريق العمل على مدار 4 اعوام.

ويعتمد البرنامج على فكرة مواجهة الاخطار حيث يقوم عدد من المشاركين بالاقامة في جزيرة منعزلة وغير مأهولة ويعتمدون على أنفسهم ومهاراتهم في البقاء على قيد الحياة ومواجهة أخطار الطبيعة.

وكتب الدكتور كوستا في خطابه "انا على يقين انني تعاملت مع حالة السيد بابين بكل احتراف على انه مريض لا متسابق لكنني بالطبع اشعر بالأسى لهذه النهاية الحزينة".

وأوصى الدكتور كوستا في خطابه بان يدفن في كمبوديا وألا يعاد جثمانه الى فرنسا ابدا.

من جانبه قال مدير قناة التلفزة الفرنسية الاولي تي إف واحد " نانس بولين" ان الحادث بانه مأساة.

المزيد حول هذه القصة