اشتباكات عقب استهداف مقر حاكم مقاطعة غربي أفغانستان

اندلعت اشتباكات حادة في مدينة فرح غربي افغانستان بعد أن قام مسلحون باستهداف مقر حاكم المقاطعة بشاحنة مفخخة.

وقال شهود عيان إن المسلحين اتخذوا مواقعا في المبنى الذي يقع فيه المقر و تبادلوا اطلاق النار باستخدام الرشاشات والقنابل اليدوية مع قوات الامن.

وقال مصدر امني لبي بي سي "بدأ الأمر بهجوم انتحاري أعقبه تبادل المهاجمين لإطلاق النار" مضيفا أن ثمة اشتباكات أخرى في المدينة بجوار المنطقة المجاورة لمحكمة المقاطعة وبنوك "المكتظة بالمدنيين" على حد قوله.

وقال مصدر طبي لبي بي سي إن 34 شخصا على الأقل أصيبوا بينما لم ترد أي أنباء حتى الان عن حدوث وفيات.

وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن هجوم فرح، بحسب وكالة الأنباء الإسلامية الأفغانية.

وقال نائب حاكم المقاطعة محمد يونس لقناة تليفزيونية أفغانية إن شاحنة مفخخة استهدفت الجانب الغربي من مقر الحاكم.

وألحق الهجوم أضرارا مادية بالبناية العالية التي استهدفها المسلحون بما في ذلك مكتب الحاكم وبنوك إضافة إلى مقر وكالات غير حكومية.

كانت مقاطعة فراه، المجاورة لإيران، تعد من المناطق غير المتضررة إلى حد كبير من العنف الدائر في البلاد.

واستهدف مقر حاكم مقاطعة فرح في مايو/ايار الماضي ما أسفر عن مقتل 11 شخصا من بينهم ستة من رجال الشرطة ومدني واحد وأربعة من الذين شنوا الهجوم.

المزيد حول هذه القصة