الأرجنتين تعلن الحداد على ضحايا الفيضانات

أعلنت الأرجنتين حدادا وطنيا لخمسة أيام على ضحايا الفيضانات التي اجتاحت البلاد مؤخرا.

وخلفت العواصف الهوجاء والفيضانات التي ضربت كلا من العاصمة بيونس آيرس، ومدنية لابلاتا، نحو 54 قتيلا.

وقال محافظ لابلاتا، دانيال سكيولي، إن المحافظة "لم تشهد مثل هذه الظروف من قبل أبدا"، مضيفا أن المزيد من الجثث عثر عليها بعد تراجع مياه الفيضانات.

وشهدت لابلاتا سقوط نحو 40 سنتمترا من الأمطار في ظرف وجيز مساء يوم الثلاثاء إلى الساعات الأولى من يوم الأربعاء، وكانت بيونس آيرس شهدت قبلها تساقط 15 سنتمترا من الأمطار.

وأدى سوء الأحوال الجوية إلى ترحيل المئات من منازلهم.

ويروي السكان كيف أنهم قضوا الليل على أسطح المنازل خوفا من الطوفان، فيما استخدم حرس السواحل القوارب لإنقاذ العالقين.

وزارت رئيس الأرجنتين، كريستينا فرنانديز كيرشنار، منطقة تولوزا، حيث سجلت أكبر الخسائر في لابلاتا، الواقعة على بعد 52 كلم من العاصمة بيونس آيرس. وكانت أم الرئيسة من بين المرحلين من منازلهم.

وتحدثت إلى ضحايا الفيضانات ووعدتهم بإرسال تعزيزات أمنية، لمواجهة مخاطر النهب والسلب.

وقبل وصول الرئيسة هاجم عشرات الأشخاص مركزا تجاريا ونهبوا ما فيه، فيما احتشد آخرون لمطالبة السلطات المحلية بالمزيد من المساعدات.