فرانسوا هولاند: الصراع في مالي أظهر أهمية تحقيق السلام في الصحراء الغربية

Image caption هولاند أكد على أن فرنسا ستشارك في حفظ السلام بمالي.

قال الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إن الوصول إلى حل للنزاع في منطقة الصحراء الغربية أصبح أكثر أهمية من أي وقت مضى بسبب نشاط المسلحين الإسلاميين في شمالي مالي.

وأضاف هولاند في كلمة أمام البرلمان المغربي الخميس أن "الإمكانات الاقتصادية كبيرة، لكني مدرك للعقبات ومشكلة الصحراء الغربية التي تنتظر حلا منذ اكثر من 30 عاما"، بحسب ما نقلته وكالة "فرانس برس".

وأكد هولاند على أن "المواجهة الحالية مهمة للجميع...للعائلات المنفصلة والتوترات بين دول المغرب العربي. كما أن الأزمة في الساحل تضفي أهمية إلى وضع نهاية لهذا الوضع."

وتوجد قوة حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة في الصحراء الغربية منذ نحو عشرين عاما.

وخلال زيارة للمنطقة والدول المجاورة الشهر الماضي أكد مبعوث السلام التابع للأمم المتحدة كريستوفر روس على ضرورة الوصول إلى اتفاق بين جبهة بوليساريو والمغرب.

كما أعرب دبلوماسيون دوليون عن قلقهم بشأن الفراغ في السلطة القائم منذ عقود في مناطق متنازع عليها بالصحراء الغربية.

"حفظ السلام"

وبدأت فرنسا تدخلا عسكريا في مالي في يناير/كانون الثاني بعدما حقق مسلحين إسلاميين تقدما على القوات الحكومية.

ولدى فرنسا حاليا نحو 4000 جندي في شمالي مالي.

وقال هولاند: "فرنسا ستنهي مهمتها (في مالي) خلال أسابيع قليلة وستحل محلها قوات أفريقية. وسيقوم مجلس الأمن بتعبئة قوة لحفظ السلام ستشارك فيها فرنسا،" بحسب ما نقلته وكالة "أسوشيتد برس".

وكان هولاند قد قال الأسبوع الماضي إن القوات الفرنسية في مالي ستخفض بمقدار النصف بحلول يوليو/تموز.

وأوضح أن نحو ألف جندي فرنسي سيبقون في مالي حتى نهاية العام الحالي.

المزيد حول هذه القصة