اجراءات "جريئة" لبنك اليابان المركزي لحفز النمو

Image caption تتماشى أفكار محافظ البنك الجديد مع افكار رئيس الوزراء

يعتزم بنك اليابان المركزي توسيع الإمدادات المالية للبلاد في محاولة لتحفيز النمو في ثالث اكبر الاقتصادات في العالم.

وتعهد البنك بدعم شراء الأصول وخفض معدل التضخم بنسبة 2 بالمئة خلال عامين.

جاء ذلك خلال أول اجتماع يترأسه المحافظ الجديد لبنك اليابان المركزي هاريهكو كورودا.

وقال كورودا في تصريحات سابقة إنه سوف يبذل "كل مايمكن بذله" في سبيل دفع النمو قدما.

وقال البنك في بيان "إنه سيتم تنفيذ عمليات في سوق المال ما يضمن زيادة الأساس النقدي بمعدل يتراوح بين 60 إلى 70 تريليون ين سنويا".

ومن شأن زيادة ضخ الامول في اقتصاد البلاد ان يزيد من التضخم حيث قال محللون إن انخفاض الأسعار ادى إلى احجام الشركات عن الاستثمار والأفراد عن الإنفاق وهو مادفع البلاد نحو الركود.

وفور صدور بيان البنك المركزي، هبط الين في مقابل الدولار الامريكي وزاد مؤشر نيكي الرئيس بنسبة 2.2 بالمئة الامر الذي يشير إلى رد فعل ايجابي للخطوة.

ويقول هيروشي مايبا، المحلل بـ "يو بي اس" في اليابان، "القرارت التي اعلنها البنك المركزي لم تكن متوقعة و اتسمت بالجرأة لذا فقد استجابت لها الاسواق بشكل ايجابي ".

كان رئيس الوزراء الياباني شينزو ابي البنك المركزي للقيام بمزيد من الاجراءات لحفز اقتصاد البلاد.

و اعتبر اختيار كورودا للمنصب البارز دعما لأفكار رئيس الحكومة حيث يتشاركان في وجهات النظر حول طرق دفع معدلات النمو المتمثلة في الدمج بين الانفاق الحكومي الضخم وبرامج شراء البنك المركزي للاصول.

المزيد حول هذه القصة