الصين: حملة واسعة لإعدام الدواجن بعد 6 وفيات بإنفلونزا الطيور

بدأت الصين حملة واسعة لإعدام الدواجن في أسواق شنغهاي بعد تأكيد انتشار نوع جديد لفيروس إنفلونزا الطيور فيها.

وأشارت الأنباء إلى أنه تم العثور على فيروس H7 N9، وهو نوع جديد من فيروس إنفلونزا الطيور لم تسبق إصابة البشر به، في حمام داجن بيع في السوق.

وقال مسؤولون صينيون إن ستة اشخاص توفوا حتى الآن نتيجة إصابتهم بهذا الفيروس.

ولم يعرف بعد كم عدد الناس الذين أصيبوا بهذا الفيروس في الصين، على الرغم من أن منظمة الصحة العالمية تقول إنه ليس ثمة دليل حتى الآن على وجود حالات انتقال العدوى بهذا الفيروس من إنسان إلى آخر.

وقالت وسائل الإعلام الصينية إنه تم اكتشاف عينات من الفيروس في حمام داجن في سوق هوهواي غربي شنغهاي.

وتم تأكيد 14 حالة إصابة حتى الآن شرقي الصين وبضمنها الإصابات في مقاطعتي شنغهاي وتشيغيانغ.

وشددت الحكومة الصينية من اجراءاتها لمراقبة انتشار المرض والوقاية منه، ونصحت السكان بإتخاذ إجراءات النظافة والتعقيم الصحي على المستوى الشخصي بضمنها غسل الأيدي بإستمرار وتجنب الإتصال المباشر مع الحيوانات المريضة والنافقة.

في غضون ذلك، قالت مراكز الوقاية والسيطرة على المرض في الولايات المتحدة إنها تطور لقاحا إن كانت ثمة حاجة إليه لمنع انتشار المرض.

ويبدو أن الطيور تلعب دور الحاضن للفيروس، إذ لا تظهر عليها أعراض المرض مما يصعب عملية تتبع مصادر الإصابة بالفيروس.

ويقول مراسل بي بي سي في بكين جو فلوتو: سبق أن غطت السلطات الصينية على مثل هذه الأزمات الصحية ولم تعلنها، بيد أنها هذه المرة قالت إنها تفعل كل ما في وسعها لأن تكون منفتحة إلى أكبر حد ممكن.

المزيد حول هذه القصة