الولايات المتحدة تؤجل تجربة إطلاق صاروخ باليستي بسبب التوتر مع كوريا الشمالية

قال مسؤول كبير بوزارة الدفاع الامريكية السبت ان الولايات المتحدة اجلت اختبار صاروخ كان من المقرر إطلاقه هذا الاسبوع في كاليفورنيا "لتفادي اي سوء فهم او سوء تقدير" في ضوء التوترات مع كوريا الشمالية.

واتخذ وزير الدفاع، تشاك هاغل، قرار تأجيل الاختبار الصاروخي الذي كان مقررا منذ مدة طويلة حتى لا يفاقم الأزمة مع كوريا الشمالية.

وقال المسؤول الذي تحدث شريطة عدم نشر اسمه ان "هذا هو مسار العمل المنطقي والحصيف والذي يتم بمسؤولية".

وأجلت الولايات المتحدة تجربة إطلاق الصاروخ المسماة "مينوتمان3".

وأطلقت كوريا الشمالية سلسلة تهديدات قوية على نحو غير معتاد منذ فرضت الأمم المتحدة عقوبات جديدة في مارس/آذار الماضي بسبب إجرائها تجربة نووية ثالثة.

وهددت كوريا الشمالية بشن ضربات نووية على الأراضي الأمريكية كما أعلنت رسميا الحرب على كوريا الجنوبية، متعهدة بإعادة تشغيل مفاعل نووي في تحد لقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وكان جيش كوريا الشمالية قال إنه حصل على ترخيص من القيادة السياسية بشأن توجيه ضربات للولايات المتحدة باستخدام أسلحة نووية " أصغر حجما وأخف وزنا ومتعددة الاستخدامات".

Image caption قال مسؤول أمريكي إن تأجيل التجربة الصاروخية جاء "لتفادي اي سوء فهم او سوء تقدير"

ويسعى المسؤولون الأمريكيون والكوريون الجنوبيون إلى تقليل المخاوف المرتبطة باندلاع نزاع في شبه الجزيرة الكورية في الأيام الأخيرة.

وكانت كوريا الشمالية حذرت الجمعة من أنها قد لا تكون قادرة على ضمان سلامة الدبلوماسيين العاملين في السفارات الأجنبية بالعاصمة بيونغ يانغ في حال اندلاع حرب.

ولم تعلن أي حكومة أجنبية عن خطط بشأن إجلاء موظفيها من كوريا الشمالية.

المزيد حول هذه القصة