بريطانيا تدعو للهدوء بشأن الأزمة الكورية

Image caption زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ اون في صورة بثها الإعلام الرسمي (أرشيف)

دعا وزير الخارجية البريطاني، ويليام هيغ، إلى الهدوء في شأن أزمة شبه الجزيرة الكورية.

وقال هيغ لبي بي سي "يجب أن نهتم بشأن خطر (وقوع) تقدير خاطئ من نظام كوريا الشمالية"، مستدركا بالقول "لكن ينبغي أن نظل هادئين."

واعتبر وزير الخارجية البريطاني أن السلطة في كوريا الشمالية تحاول تبرير عسكرة المجتمع من خلال "تضخيم" التهديدات الخارجية.

وقال هيغ "ما يحدث هو ما عهدناه عبر التاريخ. هذا نظام يجب أن يبرر العسكرة الشديدة لمجتمعه."

وخلال الأسابيع الأخيرة، أصدرت كوريا الشمالية سلسلة من التهديدات المباشرة للولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

فقد هددت بيونغيانغ بتوجيه ضربات نووية لواشنطن، وأعلنت أنها في حالة حرب مع سول، وتعهدت باستئناف العمل في مفاعل نووي بما يخالف قرارات لمجلس الأمن الدولي.

وجاء ذلك بعدما فرضت الأمم المتحدة عقوبات على كوريا الشمالية في مارس/ آذار بسبب إجرائها اختبارا نوويا ثالثا.

وفضلا عن تهديداتها، أعلنت كوريا الشمالية أنه لن يكون بوسعها ضمان أمن موظفي السفارات الأجنبية على أراضيها في حالة اندلاع حرب.

لكن وزير الخارجية البريطاني قال إنه لم يرصد "أي حاجة فورية للرد على هذا بنقل دبلوماسيينا من هناك."

ومع ذلك، أشار هيغ إلى أن بريطانيا "ستبقي الأمر قيد المراجعة الوثيقة مع حلفائنا وشركائنا الدوليين."

واعتبر وزير الخارجة البريطاني أن زعماء كوريا الشمالية يتخذون "القرار الخاطئ" بين خياري العزلة عن المجتمع الدولي والانخراط فيه.

ومضى قائلا إن زعماء كوريا الشمالية "سينتهي بهم المطاف وهم يقودون دولة محطمة بلا أصدقاء."

المزيد حول هذه القصة