فرنسا تبدأ سحب قواتها من مالي

Image caption تهدف باريس لإتمام سحب ثلاثة الاف جندي هذا العام واحلال قوات مالية ودولية محل قواتها

بدأت فرنسا في سحب قواتها من مالي بعد عملية لمساعدة القوات المحلية في صد هجوم لاسلاميين متمردين بحسب وزارة الدفاع الفرنسية.

ووصل إلى قبرص 100 من نحو 4 آلاف جندي كان قد تم ارسالهم للدولة الواقعة في غرب افريقيا في يناير/ كانون الثاني الماضي.

وتهدف باريس إلى اتمام سحب ثلاثة الاف جندي هذا العام وستبقي قوة مقاتلة قوامها الف جندي بصفة دائمة في المستعمرة الفرنسية السابقة لدعم بعثة حفظ سلام من القوات الافريقية التابعة للامم المتحدة.

و قال تييري بورخار، المتحدث باسم وزير الدفاع، "إنها بداية الانسحاب. الهدف هو خفض العدد الى الفين في يوليو/ تموز."

وتقول وكالة رويترز للانباء إنه برغم المخاوف من الهجمات المستمرة للاسلاميين في الشمال وغياب الامن في مناطق كثيرة فإن فرنسا تضغط على الحكومة الانتقالية في مالي لكي تنظم انتخابات عامة لاكمال الانتقال الديمقراطي بعد الانقلاب الذي وقع في مارس/آذار 2012.

وبدأت فرنسا الاثنين عملية كبيرة شمالي مدينة غاو، التي تبعد 1200 كيلومتر الى الشمال من باماكو عاصمة مالي.

وغاو هي اكبر مدن شمال مالي وكانت معقلا لحركة التوحيد والجهاد في غرب افريقيا وهي جماعة اسلامية سيطرت على البلدة لنحو عشرة شهور وطبقت رؤيتها للشريعة.

ودعا الامين العام للامم المتحدة بان جي مون الى نشر بعثة تابعة للمنظمة الدولية في مالي عندما تنتهي العمليات القتالية.

المزيد حول هذه القصة