كوريا الشمالية تنصح الأجانب بمغادرة كوريا الجنوبية

Image caption اليابانيون لا يعتقدون أن كوريا الشمالية جادة في تهديدها

نصحت كوريا الشمالية الأجانب المقيمين في كوريا الجنوبية بالاستعداد للخروج من البلاد في حال وقوع حرب.

تأتي هذه التحذيرات وسط قلق متزايد بشأن استعداد بيونغيانغ لإجراء تجربة صاروخية جديدة.

وكانت كوريا الشمالية وجهت تهديدات بضرب كوريا الجنوبية، واليابان، وقواعد عسكرية أمريكية في المنطقة.

ونصبت اليابان بطاريات مضادة للصواريخ في ثلاثة مواقع في طوكيو، من أجل حماية العاصمة وسكانها البالغ عددهم 30 مليونا.

كما شغلت نظام باتريوت الأمريكي المضاد للصواريخ في وزارة الدفاع وفي قواعد عسكرية أخرى.

وقال رئيس الوزراء، شنزو آبي، "إن الحكومة تفعل ما بوسعها لحماية المواطنين وضمان سلامتهم".

وأضاف: "بما أن كوريا الشمالية مستمرة في تصريحاتها المستفزة، فإن اليابان ستواصل التنسيق مع الدول التي ينبغي التنسيق معها، فعلينا أن نقوم بواجبنا".

وكانت اليابان أرسلت نهاية الأسبوع الماضي، واحدة من أكثر سفنها تطورا إلى بحر اليابان، ومعها أوامر بإسقاط أي صاروخ تطلقه كوريا الشمالية باتجاه الجزر اليابانية.

ويقول مراسلنا في طوكيو، روبرت وينغفيلد هايس: لا أحد في اليابان يعتقد أن بيونغيانغ تحضر فعلا لتنفيذ هجمات عسكرية.

ولكنها قد تحاول إطلاق صاروخ في سماء اليابان باتجاه المحيط الهادئ. وإذا فعلت ذلك فإن اليابان أكدت أنها ستسقط الصاروخ.

وليست تلك المرة الأولى التي تتخذ فيها اليابان مثل هذه التدابير.

أفادت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية، يونهاب، بأن كوريا الشمالية أكملت تحضيرها لإطلاق صاروخ متوسط المدى من ساحلها الشرقي.

ونقلت يونهاب عن مسؤول عسكري رفيع المستوى، لم يفصح عن اسمه، قوله: "إن مراقبة أجهزة الاستخبارات لتحركات صاروخ كوريا الشمالية بينت استكمال التحضير لعملية الإطلاق، ومن الناحية الفنية، بإمكان الإطلاق أن يتم غدا".

تحذير شديد

ويقول بيان نسب إلى لجنة السلام في آسيا والمحيط الهادئ الكورية الشمالية "إن الوضع في شبه الجزيرة الكورية يتجه نحو حرب نووية".

ويضيف: "في حال الحرب، فإننا لا نريد أن يصاب الأجانب في كوريا الجنوبية بالأذى".

وحض البيان "جميع المنظمات الأجنبية والشركات والسياح على الاستعداد للخروج من كوريا الجنوبية".

كما حذرت بيونغيانغ يوم الجمعة من أنها لن تضمن سلامة موظفي السفارات في حال اندلاع الحرب.

ولم تعلن أي سفارة عن إجلاء موظفيها فور الإعلان، وقالت المملكة المتحدة وروسيا أنهما لا تنويان إغلاق سفارتيهما عاجلا.

وقالت الولايات المتحدة الأمريكية، التي تلقت تهديدات من كوريا الشمالية، بأنها لا ترى مؤشرات واضحة على تهديد المواطنين الأمريكيين.

المزيد حول هذه القصة