منظمة "أنقذوا الأطفال": معظم ضحايا العنف الجنسي في مناطق النزاعات من الأطفال

لافتة ضد العنف على المرأة والأطفال
Image caption استند تقرير المنظمة على بيانات وشهادات جمعت من عدة دول في العالم

قالت منظمة أنقذوا الأطفال الخيرية إن معظم ضحايا الاغتصاب والعنف الجنسي في العديد من مناطق النزاع في العالم هم من الأطفال.

واستند تقرير المنظمة على بيانات وشهادات جمعت من عدة دول في العالم من بينها كولومبيا وليبريا وجمهورية الكونغو الديمقراطية.

وكشفت المنظمة في تقريرها أن البرامج المقدمة لمساعدة الأطفال على الشفاء من آثار هذه التجارب ظلت تفتقر إلى التمويل الكافي بشكل مزمن.

وسيناقش وزارء خارجية مجموعة دول الصناعية الكبرى جي 8 تلك القضية هذا الأسبوع.

وقالت بريطانيا إنها ستعطي أولوية لقضية العنف الجنسي في مناطق النزاع إبان رئاستها لمجموعة جي 8 هذا العام.

وقال تقرير المنظمة، الذي حمل عنوان "جرائم مسكوت عنها ضد الاطفال"، إن الإحصاءات المأخوذة من عدد من الدول المتأثرة بالنزاعات خلال العقد الماضي تظهر أن الاطفال هم في الغالب الأكثر بين ضحايا الإساءات الجنسية خلال الحروب وما يعقبها.

"ندب نفسية"

وكشفت دراسة الأوضاع في ليبريا التي ما زالت تحاول الشفاء من آثار الحرب الأهلية فيها أن 83% من ضحايا العنف المرتبط بالنوع الاجتماعي (الجندر) في 2011 -2012 كانوا تحت عمر 17 عاما وقد تعرض معظمهم للاغتصاب.

وأشار التقرير إلى أن أكثر من 70% من حالات العنف الجنسي التي رصدتها لجنة الصليب الأحمر الدولية بعد النزاع في سيراليون كانت بين الفتيات بعمر أقل من 18 عاما، وأكثر من خمس الضحايا كن فتيات بعمر أقل من 11 عاما.

وتقول المنظمة إن صبايا وصبيانا قد اختطفوا واسيئت معاملتهم من قبل قوات أو جماعات مسلحة، وإن إطفالا صغارا حتى بعمر سنتين قد وقعوا ضحايا لعمليات العنف.

وخلصت المنظمة في تقريرها إلى أن العديد من الأطفال سيظل يحمل ندبا وآثارا نفسية طوال عمرهم عن تلك التجارب القاسية التي تعرضوا لها.

وقال جوستن فورسايث المدير التنفيذي لمنظمة أنقذوا الأطفال "إنه شيء صادم أن نرى الأطفال في مناطق النزاع حول العالم عرضة للاغتصاب وإساءة المعاملة في مثل هذه المستويات المروعة. إن العنف الجنسي أحد الأعمال المروعة المخفية للحرب والآثار التي تخلفها تدمر حيوات الكثيرين".

واضاف "إن العديد من الضحايا يحملون ندبا نفسية عن المحن التي عاشوها طوال حياتهم، حتى ان تماثلوا للشفاء من الآثار الجسدية لهذه التجارب الصعبة التي مروا بها. وعلى الرغم من ذلك ثمة فجوات واسعة في التمويل العمل المطلوب لحماية الأطفال من هذه الجرائم الوحشية وتلبية احتياجاتهم".

ويلتقي وزراء خارجية مجموعة دول جي 8 (بريطانيا، كندا، فرنسا، ألمانيا، إيطاليا، اليابان، روسيا والولايات المتحدة) في العاصمة البريطانية لندن. وسيعقدون عشاء عمل الأربعاء ثم محادثات رسمية الخميس.

المزيد حول هذه القصة