الرئيس هولاند يُهدى ناقة من مالي بدل أخرى ذبحت وأكل لحمها

أفاد مسؤول في مالي أن بلاده سترسل ناقة إلى الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، تعويضا عن ناقة أهديت له، لكنها عقرت وأكل لحمها.

وكان هولاند قد أهدي ناقة عندما زار تمبكتو في شهر فبراير/شباط الماضي، وتركها عند عائلة هناك لرعايتها.

ولكن الناقة سرعان ما عقرت وقدمت من لحمها أطباق شهية.

وفي مراسيم تسليم الناقة الهدية، قال هولاند مازحا "سأستخدمها قدر المستطاع للتنقل في زحمة باريس".

واعتزم المسؤولون الفرنسيون، في أول الأمر، نقلها إلى حديقة حيوانات في فرنسا، ولكن تعقيدات النقل في تلك الفترة، جعلتهم يقررون تركها عند عائلة من أهالي تمبكتو.

وقد أخطر وزير الدفاع الفرنسي الرئيس بمصير ناقته في اجتماع مجلس الوزراء الأخير.

وقال مسؤول في مالي، لم يفصح عنه اسمه، معلقا على القضية "بمجرد ما سمعنا بما وقع، قمنا بتعويض الناقة بأخرى أكبر منها وأجمل".

وأضاف أن "الناقة الجديدة سترسل إلى باريس. إننا نشعر بالخجل لما حدث، فالناقة هدية، وما كان لها أن تلقى ذلك المصير".

وكانت فرنسا قد أرسلت جنودها، في شهر يناير/كانون الثاني إلى شمالي مالي لإبعاد الجماعات المسلحة من المنطقة.

ويبلغ عدد القوات المسلحة الفرنسية في مالي 4000 جندي، تدعمهم قوات أفريقية من تشاد ودول أفريقية أخرى.

وأعلن وزير الدفاع الفرنسي هذا الأسبوع عن شروع بلاده في سحب قواتها من مالي.

المزيد حول هذه القصة