كيري في الصين ليحضها على ممارسة ضغط على كوريا الشمالية

وصل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى الصين في زيارة يسعى خلالها إلى الضغط على بكين لاتخاذ موقف أكثر تشددا حيال كوريا الشمالية، وبرنامجها النووي.

وقبيل الزيارة، أكد كيري أن سياسة التنديد التي تشاركها الولايات المتحدة والصين يجب أن يكون لها تأثير وفاعلية.

وتأتي جولة كيري في آسيا التي تستمر أربعة ايام وسط تكهنات بأن بيونغيانغ تستعد لإطلاق صاروخ.

وأكدت الولايات المتحدة أنه لا يوجد دليل على أن كوريا الشمالية يمكنها نشر صاروخ نووي، وهو ما يتعارض مع التقرير الذي صدر عن أجهزة الاستخبارات العسكرية الأمريكية ويشير إلى أن بيونغيانغ قادرة على إطلاق صاروخ باليستي مجهز برأس نووي.

وأفادت تقارير بأن كوريا الشمالية نقلت على الأقل صاروخين من نوع موسودان باتجاه ساحلها الشرقي.

Image caption تولى كيم جونغ اون السلطة في كوريا الشمالية العام الماضي.

شعبية كيم جونغ اون

وأثار عدد من التصريحات العدائية من جانب كوريا الشمالية تكهنات بأنها قد تطلق صاروخا، على الأرجح في 15 أبريل/نيسان، حينما تحتفل بعيد الميلاد 101 لمؤسس الدولة والزعيم الراحل كيم إل-سونغ.

ومنذ أن فرضت الأمم المتحدة عقوبات جديدة على كوريا الشمالية في فبراير/شباط الماضي، تعهدت قيادتها بإعادة تشغيل مفاعل نووي متوقف عن العمل، وأغلقت الخط العسكري الساخن مع كوريا الجنوبية ودعت أفراد البعثات الدبلوماسية إلى الرحيل، مشيرة إلى أنه لا يمكن ضمان سلامتهم.

ورغم أن خطاب كوريا الشمالية كان أكثر عدائية وميلا إلى الحرب من المعتاد، فإن محللين يقولون إنه يأتي ضمن النهج الذي تتبناه بيونغيانغ منذ فترة طويلة، وربما يهدف إلى تعزيز شعبية زعيم البلاد كيم جونغ اون الذي تولى السلطة العام الماضي.

"نزع فتيل التوتر"

وقال كيري الجمعة خلال زيارته العاصمة الكورية الجنوبية "سول" إن الولايات المتحدة ستحمي نفسها وحلفاءها، وإن المباحثات في بكين ستهدف إلى "تحديد مسار سينزع فتيل هذا التوتر".

وأضاف "أعتقد أنه من الواضح للجميع في العالم بأنه لا توجد دولة في العالم لها علاقة وثيقة وذات تأثير كبير على (كوريا الشمالية) مثل الصين".

واعتبر أن الصين مثل الولايات المتحدة تريد نزع السلاح النووي، وقال "إذا كانت هذه سياستكم، يجب عليكم أن تمنحوها قدرا من الفاعلية".

وذكر مراسل بي بي سي في سول جون سودورث أن من المرجح أن يقول كيري للقادة الصينيين إنه إذا لم يبذلوا المزيد لكبح جماح كوريا الشمالية، فإن الولايات المتحدة ستكون ملزمة بمواصلة التركيز على المنطقة بصورة استراتيجية، وهو أمر يثير استياء الصين.

Image caption زيارة كيري جاءت تزامنا مع نفي البنتاغون تقرير يتحدث عن قدرة بيونغيانغ على إطلاق صواريخ مجهزة برؤوس نووية

وكان كيري حذر كوريا الشمالية من مغبة القيام بأي عملية إطلاق صاروخ.

وشدد على أن بلاده لن تقبل أبدا بأن تصبح كوريا الشمالية قوة نووية موضحا أن واشنطن ستدافع عن كوريا الجنوبية إذا اقتضت الضرورة.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده كيري ونظيره الكوري الجنوبي يون بيونغ سي في سول التي زارها في مستهل جولته الآسيوية التي تتضمن زيارة بكين وطوكيو.

وحذر كيري كوريا الشمالية من أنها سترتكب خطأ فادحا إذا أطلقت أحد صواريخها متوسطة المدى في ظل التصعيد الذي تشهده شبه الجزيرة الكورية.

وقال كيري "يجب أن يفهم كيم جونغ أون وأعتقد أنه يفهم على الأرجح ماذا ستكون نتيجة صراع كهذا".

وأكد وزير الخارجية الأمريكي أن الصين تملك "إمكانيات كبيرة" للمساعدة في تهدئة كوريا الشمالية.

وقال إنه ينبغي على القادة في كوريا الشمالية "أن يستعدوا للعيش وفق الالتزامات والمعايير الدولية التي قبلوا بها" مضيفا أن لدى الصين إمكانات كبيرة لإحداث التغيير المطلوب بهذا الشان.

المزيد حول هذه القصة