الصين: ارتفاع عدد المصابين بانفلونزا الطيور الى 60

Image caption تتخذ السلطات الصينية تدابير احترازية لمنع إنتشار الفيروس

أعلنت الصين عن 11 اصابة جديدة بمرض انفلونزا الطيور، حيث ظهر المرض للمرة الأولى في اقليم هينان وسط البلاد وكذلك في العاصمة بكين.

وبذا يصبح العدد الاجمالي للاصابات 60 اصابة، وقد توفي جراء المرض شخصان جديدان.

وتعتقد السلطات الصينية ان الفيروس ينتشر من خلال الاتصال المباشر بالطيور والدواجن المصابة، اي بعبارة اخرى انه لا ينتشر من انسان الى آخر.

وأكدت منظمة الصحة العالمية ذلك، إذ قالت إن ما من أدلة بعد تشير الى انتشار المرض بين البشر.

وقال مايكل اوليري، ممثل المنظمة في الصين، إن الحالات التي سجلت في البلاد منفصلة عن بعضها البعض ولا يربطها أي رابط، مضيفة انه "ما من طريقة للتنبؤ بالكيفية التي سينتشر بها المرض، ولكنه لن يكون من المفاجئ ان نرى حالات جديدة في مناطق مختلفة كما رأينا في بكين."

وكانت طفلة في السابعة من عمرها قد أصبحت اول مصابة بفيروس H7N9 في العاصمة الصينية يوم السبت.

كما سجلت حالتان في اقليم هينان، بينما تركزت معظم الاصابات الاخرى في وحول مدينة شنغهاي حيث ظهر الفيروس للمرة الاولى في فبراير / شباط الماضي.

كما سجلت حالتا وفاة جديدة في شنغهاي مما يرفع عدد الوفيات الاجمالي الى 13.

وتقول منظمة الصحة العالمية إنها لم تسجل أي اصابات خارج الصين، بينما قالت وكالة شينخوا الصينية الرسمية للانباء إن 19 شخصا كانوا على اتصال وثيق باثنين من المصابين في هينان لم تبد عليهم علامات العدوى.

واثنى خبراء الصحة العامة الدوليون على الشفافية التي تعاملت بها السلطات الصينية مع موضوع انتشار الفيروس.

انتشر فيروس اتش7ان9 المسبب لإنفلونزا الطيور في إقليم هينان الصيني كما ذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة مشيرة إلى إصابة شخصين في الإقليم الواقع غرب البؤرة المركزية لبداية إنتشار المرض.

وقالت وكالة أنباء الصين الجديدة "إن حالتين جديدتين سجلتا الأحد في اقليم هينان الصيني الأوسط".

وحتى السبت بقي انتشار فيروس اتش7 ان9 المسبب لإنفلونزا الطيور محصورا رسميا في ثلاثة اقاليم شرق البلاد وهي شيجيانغ و جيانغسو وأنهوي.

لكن سجلت اول حالة في بكين مساء السبت حيث اعلنت السلطات أن طفلة في السابعة يعمل والداها في تجارة الدواجن تحمل الفيروس ونقلت إلى المستشفى حيث إستقرت حالتها.

ومنذ الإعلان عن أول إصابة بالفيروس قبل نحو اسبوعين سجلت 51 إصابة توفي من بينهم منها 11 شخصا.

وتعد الحالات التى ظهرت مؤخرا في الصين هي أول الحالات المسجلة لإنتقال سلالة الفيروس اتش7 ان9 من الدواجن إلى الإنسان.

وعلى غرار سلالة اتش5 ان1 الأكثر شيوعا يخشى العلماء من أن يسمح تحول فيروسي بانتشار المرض من انسان الى انسان ما يؤدي إلى تفشي الوباء على نطاق واسع.

من جانبها أعلنت منظمة الصحة العالمية هذا الأسبوع أنه لا يوجد "أي مؤشر" على إنتقال الفيروس بين البشر.

وقد اتخذت السلطات المحلية في العاصمة الصينية بكين وشانغهاي تدابير لتطويق إنتقال العدوى بين الطيور خصوصا إغلاق أسواق الدواجن الحية ومنع التسوق وإطلاق الحمام الذي يعد هواية شعبية في الصين.

وقامت السلطات بذبح أكثر من خمسمئة طائر في ضواحي بكين وشنغهاي حيث ظهرت حالات الإصابة.

المزيد حول هذه القصة