كيري يؤكد في اليابان: التفاوض خيار واشنطن في التعامل مع كوريا الشمالية

أعلنت الولايات المتحدة واليابان أنهما لن تسمحا لكوريا الشمالية بامتلاك أسلحة نووية وطالبتا في الوقت ذاته بأن تعود بيونغيانغ إلى طاولة المفاوضات لإنهاء التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الياباني في طوكيو، حذر وزير الخارجية الأمريكي جون كيري كوريا الشمالية بأنها ستزيد العزلة الدولية عليها إذا استمرت تهديداتها.

وأكد كيري في ختام جولته الآسيوية التي شملت سول وبكين أن كافة الدول التي زارها متوافقة ومتحدة على إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية.

وجدد كيري تعهد بلاده بالدفاع عن حلفائها ومن بينهم اليابان ضد أي استفزازات من كوريا الشمالية ولكنه أوضح أن "خيار واشنطن هو التفاوض".

وكانت كوريا الشمالية قد هددت الجمعة اليابان بما وصفته بـ"اللهيب النووي" بعد أن نشرت طوكيو بطاريات مضادة للصواريخ وأمرت الجيش بتدمير أي صاروخ كوري شمالي قد يهدد أراضيها.

من جانبه قال وزير الخارجية الياباني فوميو كيشيدا إنه "يجب إقناع المسوؤلين في كوريا الشمالية بأن سلوكهم العدائي لن يفيدهم بأي شكل من الأشكال" مضيفا أنه "كان من الضروري أن يبعث المجتمع الدولي برسالة قوية إلى بيونغيانغ".

وتزامنت محادثات كيري في اليابان مع الاستعدادات التي تجرى في كوريا الشمالية لأهم عطلة سنوية في البلاد يوم الاثنين، وتعرف باسم يوم الشمس الذي يوافق يوم ميلاد مؤسس الدولة كيم إيل سونغ.

وتتجاهل وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية حتى الآن المحادثات التي أجراها كيري في بكين وسول.

وزادت حدة التوتر في شبه الجزيرة الكورية منذ الشهر الماضي بعد أن صعدت بيونغيانغ من لهجتها وهددت بضرب أهداف في كوريا الجنوبية واليابان وجزيرة غوام وجزر هاواي الأمريكية.

وجاء هذا التصعيد من جانب كوريا الشمالية ردا على العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة عليها بسبب تجربتها النووية الثالثة التي أجرتها في فبراير/ شباط الماضي.

المزيد حول هذه القصة