إنتهاء التصويت في الانتخابات الرئاسية الفنزويلية

Image caption فاز مادورو بـ 50,66 بالمئة من الأصوات

أعلنت هيئة الانتخابات في فنزويلا فوز الرئيس بالوكالة نكولاس مادورو في الانتخابات الرئاسية التي اجريت الاحد.

وحصل مادورو على 50,66 بالمئة من مجموع الاصوات بينما حصل منافسه حاكم ولاية ميراندا هنريك كابريليس على 49,06 بالمئة.

وقال رئيس مجلس الانتخابات الوطني الفنزويلي تيبيساي لوتشينا في مؤتمر صحفي عقد في العاصمة كاراكاس "هذه النتائج غير قابلة للطعن، وقد قال الشعب كلمته."

وبذا يخلف مادورو الرئيس الراحل هوغو تشافيز الذي توفي الشهر الماضي.

انتخابات

وتنافس في الانتخابات نيكولاس مادورو خليفة تشافيز السياسي ضد زعيم المعارضة هنريكي كابريليس حاكم ولاية ميراندا الذي دحره تشافيز في الانتخابات الاخيرة التي اجريت في أكتوبر / تشرين الاول الماضي.

وتوجه نحو 19 مليون ناخب إلى مراكز الاقتراع.

ونشرت السلطات نحو 150 ألف عنصر من قوات النظام للإشراف على مراكز التصويت في سائر أرجاء فنزويلا التي أغلقت حدودها منذ الأسبوع الماضي خوفا من "مخططات لزعزعة الاستقرار مدبرة من الخارج" بحسب السلطات.

ودخل مادورو الانتخابات مدفوعا بنتائج استطلاعات الرأي التي كشفت عن تقدمه على منافسه بأكثر من 10 نقاط.

وارتقى مادورو الذي ينتمي إلى الأوساط النقابية، وكان سابقا سائق حافلة، بسرعة ليتولى أعلى المراتب في الحكومة حتى أصبح وزيرا للخارجية اعتبارا من عام 2006 ثم نائبا للرئيس في 2012 قبل أن يتولى الرئاسة بالوكالة.

وقدم مادورو نفسه أثناء حملته الانتخابية باعتباره "الضامن الوحيد" للبرامج الاجتماعية الممولة من الثروة النفطية للبلاد.

أما المعارضة ويمثلها كابريلس فقد تعهد بوضع حد لما سماه بـ" الهدايا المقدمة إلى كوبا والحلفاء الآخرين للنظام الذين يستفيدون من اكثر من مئة الف برميل من الخام يوميا".

واتهم كابريلس خصمه بأنه "يختبىء" وراء ظل مرشده وتعهد بالقضاء على الآفات الاجتماعية التي يعيشها الفنزويليون يوميا من انعدام الأمن وتفشي الجريمة ونقص الغذاء للفقراء.

واتهم كابريلس مادورو عشية افتتاح صناديق الاقتراع بانتهاك قانون الانتخابات بمواصلة حملته الانتخابية من خلال التلفزيون الرسمي، إذ عرض التلفزيون شريطا يظهر مادورو وهو يزور ضريح تشافيز الامر الذي وصفه كابريليس بأنه "يخالف كل الأعراف الانتخابية."

وقالت اللجنة المشرفة على الانتخابات إن عملية التصويت تجري بسلاسة.

ولكن مراسلنا في العاصمة الفنزويلية ويل غرانت يقول إن كلي المرشحين انتهكا مبدأ الصمت الانتخابي الذي كان من المفروض ان يلتزما به اعتبارا من يوم الخميس.

وكان مادورو قد ادلى بصوته في دائرته الانتخابية في حي كاتيا بالعاصمة كاراكاس. وقد صحبته الى المركز الانتخابي اثنتان من بنات الرئيس الراحل تشافيز.

اما كابريليس، فقد ادلى بصوته في حي لاس مرسيدس بالعاصمة.

وأشرف على سير الانتخابات المئات من المراقبين من دول ومنظمات مختلفة.

وجرى التصويت الكترونيا، إذ تقوم آلة بالتأكد من هوية الناخب عن طريق طبعة اصبعه، ثم تتعرف5 آلة ثانية على رقم بطاقة هويته وتسجل صوته بصورة سرية.

ومن المقرر ان يؤدي الرئيس الجديد اليمين الدستورية في التاسع عشر من ابريل /نيسان، وتستمر فترة ولايته الى يناير / كانون الثاني 2019 وذلك لانهاء فترة السنوات الست التي فاز بها تشافيز.

المزيد حول هذه القصة