بريطانيا :بيغ بن بلا صوت خلال جنازة ثاتشر

Image caption لقطة من تجربة الأداء على مراسم جنازة ثاتشر

تنظم بريطانيا الأربعاء "جنازة رسمية" مهيبة لمارغريت ثاتشر تحمل كل مواصفات الجنازة الوطنية باستثناء اسمها وذلك في حضور الملكة إليزابيث الثانية مع كل التشريفات العسكرية.

وأوضح مقر رئاسة الحكومة "أن رغبة ثاتشر هي أن تشارك القوات المسلحة في مراسم الدفن إذن سيكون لها دور أساسي".

ويشارك نحو 700 عسكري من كل أسلحة الجيش في هذه الجنازة التي ستشمل القداس الجنائزي في كاتدرائية القديس بولس بحضور 2000 مدعو في طليعتهم الملكة إليزابيث الثانية إضافة إلى عدد من الشخصيات السياسية الدولية.

ويشكل حضور الملكة إليزابيث الثانية سابقة هي الأولى منذ جنازة ونستون تشرشل في 1965.

في هذه الأثناء أعلن رئيس مجلس العموم البريطاني أن ساعة بيغ بن في لندن سيتم منع صوتها خلال فترة الجنازة.

وقال جون بريكو "إنها علامة توضح مدى تعاطفنا خلال طقوس الجنازة".

وتعتبر بيغ بن ساعة برج قصر ويستمينيستر من اكثر المعالم المعروفة عالميا في العاصمة البريطانية.

ومن المقرر أن ينقل القداس مباشرة على التلفزيون وسيتمكن الجمهور في الشارع من مشاهدة مسار الموكب الجنائزي بين كنيسة قصر ويستمنستر مقر البرلمان حيث سجي النعش الأحد والمبنى الديني المركزي في كنيسة القديس كليمنت في قلب لندن.

تفاصيل المراسم

وسينقل النعش مغطى بالعلم البريطاني أولا في عربة موتى إلى كنيسة القديس كليمنت دينز كنيسة سلاح الجو البريطاني بوسط لندن.

Image caption تستعد الحكومة البريطانية لمراسم جنازة ثاتشر منذ أيام

وفي هذه الكنيسة سيوضع التابوت على عربة مدفع تجرها ستة جياد سوداء وسيعزف موسيقيون من البحرية الملكية ألحانا جنائزية لشوبان وبيتهوفن ومندلسون.

ثم سينقل النعش في موكب من كنيسة القديس كليمنت دينز إلى الكاتدرائية حيث سيتمكن أوائل المدعوين من أخذ مواقعهم إعتبارا من الساعة التاسعة صباحا محاطين بصفين من العسكريين.

وستطلق 19 طلقة مدفع من برج لندن لكن لن يكون هناك عرض جوي وفقا لرغبة "المرأة الحديدية".

ولدى وصول النعش إلى الكاتدرائية سيقرع الجرس قرعة واحدة وسيفتتح المسيرة عسكريون شاركوا في حرب فوكلاند ضد الأرجنتين حتى حرم الكاتدرائية.

ولن يعرض جثمان رئيسة الوزراء السابقة وفقا لرغبتها ايضا.

وقال ديفيد كاميرون الذي سيشارك مع جميع رؤساء الوزراء البريطانيين السابقين في القداس "سيكون تكريما يليق برئيسة وزراء عظيمة".

وسيقرأ رئيس الوزراء المحافظ مقطعا من إنجيل القديس يوحنا إحتراما لإحدى أخر رغبات مارغريت تاتشر التي لم ترغب في أي خطاب سياسي بحسب ديلي تلغراف.

وقد تركت الراحلة تعليمات مفصلة حول سير جنازتها بحسب الصحيفة البريطانية التي أشارت خصوصا إلى إختيار أناشيد وطنية ونصوص دينية. وستقرأ حفيدتها أماندا ايضا مقطعا من الإنجيل.

وسيجري بعد ذلك إحراق الجثة في حضور يقتصر على المقربين.

وسيوضع على موقع داونينغ ستريت على الانترنت سجل للتعازي بينما طلبت العائلة عدم وضع أزهار بل تقديم هبات لأحد المستشفيات عوضا عنها.

المزيد حول هذه القصة