تفجيرات مارثون بوسطن: التحقيقات تبين استخدام قنابل تحوي مسامير

أظهرت صور لمكتب التحقيقات الفدرالي وأجهزة الأمن الداخلي في بوسطن بقايا حقيبة سوداء وما يعتقد أنه أجزاء من وعاء طبخ يعمل بالضغط في مكان الانفجار.

وقال ريتشارد دي لورييه المكلف بإدارة التحقيق في الانفجارين خلال مؤتمر صحفي يوم الثلاثاء إن المحققين الذين عثروا على قطع من النايلون الأسود في موقع الانفجارين يشتبهون في ان القنابل التي استخدمت في الهجوم الذي وقع يوم الاثنين وضعت في حقائب سوداء اللون.

وقال مسؤولو مستشفيات إن عشرة أشخاص على الأقل بترت اطرافهم نتيجة الاصابات، حسبما ذكرت وكالة رويترز للأنباء.

وأفاد الأطباء المشرفون على الإسعاف أن الإصابات تبين أن القنبلة تحتوي على قطع معدنية وشظايا.

وقد خلف التفجيران الذين وقعا قرب خط الوصول في ماراثون بوسطن ثلاثة قتلى بينهم طفل عمره ثمانية أعوام، إلى جانب 170 جريحا.

وسيحضر الرئيس باراك أوباما تأبينا للضحايا يقام الخميس في بوسطن.

"أحد ما يعرف"

وقال ضابط مكتب التحقيقات الفيدرالي، دي لوريه، في مؤتمر صحفي إن قطعا من البلاستيك وجدت في موقع التفجير، إلى جانب مسامير، التي يعتقد أنها وضعت في وعاء للطبخ يعمل بالضغط.

وأضاف أن "التحقيق في مراحله الأولى. ولم تتبن التفجير أي جهة، وهو ما يوسع دائرة المشتبه فيهم".

وحث ديلوريي المواطنين على الإبلاغ عن أي شخص صدرت منه تصرفات مشبوهة، مؤكد أن "أحدا ما يعرف من فعل هذا".

وقالت وزير الأمن الداخلي، جانيت نابوليتانو، إنه لا دليل على أن التفجيرات جزء من مخطط أكبر.

ودعت المواطنين إلى التحلي باليقظة، وأفادت بأن التدابير الأمنية مرئية وغير مرئية ستبقى مشددة في المراكز السكنية ووسائل النقل.

وقال مسؤولون في بريطانيا وأسبانيا إن ماراثون لندن وماراثون مدريد سينظمان في موعدهما يوم الأحد، لكن التدابير الأمنية ستخضع للمراجعة.