فضيحة أثداء صناعية في فرنسا: بدء محاكمة المتهمين

Image caption وقعت الكثير من حالات التمزق في الأثداء الصناعية المعيبة.

بدأت في فرنسا محاكمة خمسة مسؤولين بشركة "بي آي بي"، التي باعت آلافا من الأثداء الصناعية المعيبة، استخدمتها أكثر من 300 ألف امرأة في أكثر من 65 دولة.

ويواجه رئيس الشركة السابق جون كلود ماس وأربعة أعضاء في إدارته اتهامات بالاحتيال، حيث استخدمت الشركة سيليكون غير مطابقة للمعايير.

وسجلت أكثر من خمسة آلاف امرأة أسمائهن كمدعين في الدعاوى المرفوعة ضد الشركة، في إحدى أكبر المحاكمات في تاريخ فرنسا.

وأغلق مصنع "بي آي بي" في مارس/آذار 2010، بعدما تسبب سيليكون غير مرخص به في معدلات تمزق مرتفعة في الأعضاء الصناعية، وهو ما أثار حالة من القلق عالميا.

وسجلت أكثر من 4000 امرأة حدوث حالات تمزق، وفي فرنسا وحدها قامت 15 ألف امرأة باستبدال هذه الأعضاء.

وكانت "بي آي بي" من أبرز الشركات عالميا في مجال توريد الأثداء الصناعية، التي استخدمتها 42 ألف امرأة في بريطانيا وأكثر من 30 ألف في فرنسا و25 ألف في و15 ألف في كولومبيا، بحسب إحصائيات حكومية.

ويواجه المتهمين أحكاما بالسجن خمسة أعوام حال الإدانة.

المزيد حول هذه القصة