إطلاق النار في مزرعة يونانية: إصابة 30 في نزاع على الأجر

اليونان
Image caption حملة في اليونان لمقاطعة الفراولة المنتجة في منطقة ني ماولادا

أصيب حوالي 30 عاملا مهاجرا في إطلاق نار في مزرعة للفراولة في اليونان بعد امتناع صاحب المزرعة عن دفع أجور العاملين.

وأطلق النار على المهاجرين، ومعظمهم من بنغلاديش، من جانب أحد المشرفين على العمل في المزرعة الواقعة في قرية بمنطقة ني ماولادا، جنوبي اليونان.

ونقل العديد من العمال إلى المستشفى غير أنه ليس من بينهم مصابون في حالة حرجة.

وقبض على صاحب المزرعة وأحد المشرفين عليها.

ويذكر أن منطقة ني ماولادا، الواقعة على بعد 260 كيلومترا غربي العاصمة اليونانية أثينا، تقع في منطقة يعمل فيها آلاف من العمال المهاجرين.

وقال مارك لوين مراسل بي بي سي إن حوالي 200 عامل تجمعوا لطلب دفع رواتبهم المتأخرة وفتح أحد المشرفين على المزرعة النار.

"فراولة دموية"

ونقلت وكالة أسوشيتدبرس للأنباء عن أحد ضباط الشرطة قوله إن العمال" "تحركوا بشكل يوحي بالتهديد" نحو المشرفين على العمل في المزرعة عندما أطلق الرصاص.

Image caption لاخطورة على حياة المصابين في إطلاق النار

وبالإضافة إلى الرجلين المقبوض عليهما، صدرت أوامر بالقبض على اثنين آخرين.

وكانت منطقة ني ماولادا محل اهتمام إعلامي وسياسي في السابق بسبب استغلال المهاجرين فيها.

ففي عام 2008، نظم العمال إضرابا احتجاجا على ظروف العمل اللاإنسانية . وترددت تقارير عن وقوع هجمات سابقة.

وشهدت وسائل التواصل الاجتماعي حملة تدعو لمقاطعة الفاكهة القادمة للأسواق من منطقة ني ماولادا ووصفوا منتجاتها من الفراولة بأنها" الفراولة الدموية"

وأصدر مجلس أوروبا، وهو منظمة حقوق الإنسان الرئيسية في أوروبا، تقريرا منذ أيام يتضمن تفاصيل سوء استغلال المهاجرين في اليونان.

وحذر التقرير من موجة متزايدة من العنف العنصري، مؤكدا أن "الديمقراطية في خطر". وألقى الضوء على دور حزب جولدن دون( الفجر الذهبي) الذي يمثل النازيين الجدد.

المزيد حول هذه القصة