إتهام أمريكي بإرسال رسالة تحتوي على مادة الريسين السامة إلى أوباما

كيرتس
Image caption وصفه اقرباؤه بأنه موسيقي يحب تقليد إلفيس بريسلي

أتهم شخص، عُرف بتقليده للفنان الشهير ألفيس بريسلي في ولاية ميسيسبي الأمريكية، بإرسال رسالة يشك في احتوائها على مادة الريسين السامة إلى الرئيس الأمريكي باراك اوباما.

وأعتقل بول كيفن كيرتس (45 عاما) الأربعاء بعد إكتشاف رسالة موجهة إلى الرئيس الأمريكي وأحد أعضاء مجلس الشيوخ.

وقالت محامية كيرتس إن موكلها تفاجأ باعتقاله وإنه يؤكد براءته.

وكانت الشرطة الفيدرالية الأمريكية قالت في وقت سابق إنه "ليس ثمة مؤشر على علاقة" هذه الرسائل بهجوم الاثنين في بوسطن.

وقالت وزارة العدل الأمريكية إن كيرتس أتهم أيضا بتوجيه تهديدات لإيذاء الآخرين.

وأفادت وكالة أسوشييتدبرس بأن كيرتس مثل أمام المحكمة الخميس في جلسة استماع موجزة لم يقل خلالها إلا القليل.

وقالت محاميته كريستي ماكوي للصحفيين أنه "يؤكد بنسبة 100% أنه لم يفعل ذلك".

"شريك صامت"

وكشفت فحوص أولية على الرسائل عن وجود مادة سامة فيها.

وقد وجهت الرسائل إلى الرئيس الأمريكي والسيناتور الجمهوري عن ولاية ميسيسبي روجر ويكر، من مكتب بريد في ممفيس بولاية تينيسي بتاريخ 8 أبريل/نيسان.

وتقول الرسالة حسب ما أعلنت الشرطة الفيدرالية الخميس "هل لي أن ألفت انتباهكم الان حتى لو كان ذلك يعني أن شخصا ما سيموت. أن ترى خطأ ولا تنبه إليه، يعني أن تصبح شريكا صامتا في استمراره".

ووقعت الرسالة بحرفي كي سي.

وقالت الشرطة الفيدرالية إنه يشتبه في إرسال كيرتس لرسالة ثالثة تم تشخيص مادة الريسين فيها أيضا إلى مسؤول قضائي في ولاية ميسيسبي.

وقد أرسلت محتويات الرسالة الموجهة إلى أوباما إلى مختبر لإجراء مزيد من التحليلات عليها، ويتوقع ظهور نتائج التحليلات في غضون 24 إلى 48 ساعة.

وقد عبر أقرباء كيرتس في وقت سابق عن صدمتهم من خبر اعتقاله، واصفين إياه بأنه موسيقي يحب تقليد إلفيس بريسلي وبودي هولي.

وقال ريكي كيرتس ابن عم المشتبه فيه لوكالة أسوشييتدبرس إن المشتبه فيه قد كتب على الإنترنت عن اعتقاده بأن الحكومة تدير تجارة غير قانونية للأعضاء البشرية.

وتعد مادة الريسين المستخلصة من حبات الخروع أكثر سمية بـ 1000 مرة من مادة السيانيد.

ويمكن أن تكون قاتلة إذا استنشقت أو بلعت أو حقنت في الجسم، على الرغم من وجود امكانية للشفاء من آثار التعرض لها.

المزيد حول هذه القصة