اجتماع طارئ لدول أمريكا الجنوبية لبحث الأزمة السياسية في فنزويلا

متظاهرون في فنزويلا
Image caption أنصار كابريليس يتظاهرون ضد نتائج الانتخابات التي أعلن فوز مادورو بها

يعقد زعماء بعض دول أمريكا اللاتينية الخميس في العاصمة البيروفية ليما اجتماعا طارئا لبحث الأزمة السياسية في فنزويلا التي شهدت انتخابات رئاسية فاز بها نيكولاس مادورو وفقا للنتائج الرسمية التي رفضتها المعارضة.

ولم يعلن مسؤولون كبار في بيرو عما إذا كان هذا الاجتماع نوعا من إظهار الدعم لمادورو أم أنه مجرد دعوة جماعية لأن يعم الهدوء فنزويلا التي شهدت احتجاجات منذ فوز مادورو بفارق ضئيل عن منافسه انريكي كابريليس.

يذكر أن دول البرازيل وبيرو وكولومبيا وبوليفيا والأرجنتين من ضمن الدول التي اعترفت بفوز مادورو بينما رفضت الولايات المتحدة حتى الآن الاعتراف به رئيسا لفنزويلا.

ويأتي الاجتماع تحت مظلة اتحاد دول أمريكا الجنوبية الذي يضم 12 دولة وهو الاتحاد الذي اعتبر مادورو رئيسا شرعيا لفنزويلا.

في هذه الأثناء، تقدمت المعارضة الفنزويلية بطعن رسمي للمجلس الوطني الانتخابي بغرض إعادة فرز الاصوات في الانتخابات الرئاسية التي جرت الاحد.

وقال زعيم المعارضة انريكي كابريليس في تغريدة على حسابه على تويتر " طلبنا إعادة عد الأصوات مع التثبت من البطاقات وعمليات التصويت والسجلات الانتخابية".

وكانت المحكمة العليا، أعلى هيئة قضائية في البلاد، أعلنت الأربعاء أن الفرز اليدوي للأصوات "لا وجود له" في فنزويلا ومن ثم لا يمكن اعتماده في الانتخابات الرئاسية التي جرت الأحد.

وقالت رئيسة المحكمة لويزا استيلا موراليس في مؤتمر صحفي "منذ دستور 1999 ألغيت عملية الفرز اليدوي في الانتخابات. وفي فنزويلا اصبحت المنظومة الانتخابية آلية تماما بحيث لا وجود لاي إحصاء يدوي".

ويطالب كابريليس المجلس الوطني الانتخابي بالقيام بفرز يدوي للاصوات في وضع أدى إلى ازمة سياسية وتظاهرات عنيفة.

المزيد حول هذه القصة