الحطابة غير الشرعية ما زالت تتهدد قبائل غابات الأمازون

Image caption الأمل في ترحيل الغرباء عن المناطق المحمية

قال نشطاء حقوقيون إن الحكومة البرازيلية عاجزة عن حماية إحدى القبائل التي تواجه أكبر التهديدات بالانقراض في العالم.

ويعتقد أن أفراد قبيلة الأوا لا يتجاوز عددهم 450 فردا، إلا أن المقاطعة التي يعيشون فيها تمثل هدفا يجذب آلاف الحطابين والمستوطنين.

وكان أحد القضاة البرازيليين قد أصدر حكما العام الماضي يقضي بأن يغادر كل الغرباء هذه المنطقة خلال 12 شهرا.

إلا أن منظمة "سارفايفال انترناشيونال" المدافعة عن حقوق السكان الأصليين قالت إن المهلة انقضت دون أن يغادر أحد المنطقة.

ويسكن أفراد قبيلة الأوا شمال شرقي البرازيل، ويعيشون على أنشطة الصيد في الأماكن النائية من الغابات المطيرة. كما أن نحو 100 منهم لم يختلطوا بأي غرباء من قبل.

بيد أن مقاطعات القبيلة الأربع المحمية تعرضت للتخريب على مر السنين من قبل المستوطنين والحطابين، الذين يعتقد ان أعدادهم باتت تفوق عدد السكان الأصليين بنسبة واحد إلى عشرة.

فإحدى المقاطعات، التي تبلغ مساحتها 120 ألف هكتار، شهدت إزالة ما يربو عن 30 في المئة من غاباتها. كما يذكر أن الشاحنات التابعة لأعمال الحطابة تدخل إلى تلك المنطقة وتخرج منها ليل نهار.

وقالت أليس بايير، من "سارفايفال انترناشيونال" لبي بي سي إن أفراد قبيلة الأوا يتحدثون عن سماعهم أصوات المناشير الكهربائية كل يوم، وأن صيدهم بدأ يهجر المنطقة.

و حاول أفراد قبيلة الأوا التصدي لتلك الأعمال، فلجأوا إلى القضاء لإثبات حقهم في تلك الأراضي، التي كفلها لهم الدستور البرازيلي.

ومن ثم، أصدر القاضي جيرير آرام ميهويريان أمرا لكل الحطابين وأصحاب الماشية وغيرهم ممن استوطنوا تلك المنطقة بأن يرحلوا بنهاية شهر مارس/آذار من هذا العام.

إلا أن السلطات البرازيلية لم تقم بأي شيء لترحيل المستوطنين، ويقول ناشطون إن المسؤولية في هذا الأمر تقع على عاتق عدد من الوزارات.

Image caption مساحات واسعة من الغابات تتعرض للتدمير

ولأن موسم الأمطار يشرف على الانتهاء، يتوقع أن تشهد المنطقة نشاطا أكبر للحطابين.

وقالت بايير: "يتزايد القلق لدينا من أن تفقد قبيلة الأوا جزءا كبيرا من مصدر قوتها، ومن ثم ستعتمد في النهاية على المنح الغذائية التي تقدمها لها الحكومة، وتفقد طريقتها المميزة في العيش."

وكان علماء الجيولوجيا اكتشفوا بمنطقة الأوا في نهاية ستينيات القرن الماضي أكبر احتياطي عالمي لخام الحديد. وأنشئت في الثمانينات سكة حديدية لنقل الحديد من منجم كاراجاس. وجلب هذا المشروع غرباء عرضوا أفراد قبيلة الأوا إلى الأمراض والعنف. وكان ذلك سببا في هلاك الكثير منهم.

إلا أن ثمة أمل في تأمين مستقبل هذه القبيلة إذا ما استخدم الضغط على السلطات لاتخاذ موقف حيال الأمر.

وتابعت بايير قائلة: "إذا ما جرى إبعاد المستوطنين وحماية تلك المنطقة، عندها سيكون أفراد القبيلة على ما يرام. ولن يستغرق ذلك الأمر كثيرا، فلدينا أمثلة كثيرة على قبائل من السكان الأصليين في البرازيل ممن لديهم مناطق محمية ويعيشون في حالة جيدة."

يذكر أن مؤسسة الهنود الأصليين في البرازيل قدّرت أن هناك ما يقرب من 77 من القبائل الأصلية المعزولة تعيش في منطقة الأمازون، ولم تحدد المواقع إلا لثلاثين من بين تلك القبائل.

المزيد حول هذه القصة