185 قتيلا على الأقل في اشتباكات بين الجيش ومتمردين شمالي نيجيريا

باجا/نيجيريا
Image caption عاد السكان ليجدوا المدينة قد تفحمت بالكامل وتناثرت جثث لقتلى وحيوانات في شوارعها

أفادت الأنباء الواردة من نيجيريا بأن قتالا اندلع بين الجيش ومتمردين متشددين شمالي البلاد ما أسفر عن مقتل ما لايقل عن 185 مدني وتدمير نحو 2000 منزل.

وقالت مصادر بالحكومة والجيش النيجيري إن مدينة باجا بالقرب من الحدود مع تشاد شهدت الجمعة قصفا بقذائف صاروخية وإطلاق نار كثيف.

وتواجه نيجيريا تمردا تقوده جماعة بوكو حرام في شمال البلاد، الذي تقطنه أغلبية مسلمة، الأمر الذي أسفر عن مقتل الألاف منذ عام 2009.

"حرق الأسواق"

وفر سكان مدينة باجا إلى الأدغال ولم يعودوا سوى يوم الأحد ليجدوا المدينة قد دمرت بالكامل وجثث لقتلى وحيوانات تناثرت في شوارعها.

وقال سكان من المدينة إن الجثث التي وجدت تفحمت بما يجعل التعرف على أصحابها شبه مستحيل، مضيفين أن النار التهمت معظم المنازل.

وقال صحفي محلي في نيجيريا إن ذلك يعد تصعيدا خطيرا للموقف حيث استخدم المتشددون أسلحة ثقيلة غير التي اعتادوا استخدامها من قبل.

وقال بشير عيسى، أحد سكان المدينة لوكالة اسوشيتد برس "معظم السكان لجأوا إلى المناطق المحيطة بالأشجار المجاورة منذ مساء الجمعة، وبدأنا في العودة عندما زار حاكم المنطقة المدينة".

وأضاف "الحصول على الغذاء أصبح مشكلة في المدينة لأن كل شيء احترق حتى الاسواق، ومازلنا نجد جثامين لأطفال وسيدات في الجداول وبين الأشجار".

وتسعى جماعة بوكو حرام إلى السيطرة على هذه الرقعة من نيجيريا لتطبيق ما تقول إنه "الشريعة الإسلامية".

المزيد حول هذه القصة