آبي يحذر الصين باستخدام القوة ضد أي إنزال في الجزر المتنازع عليها

Image caption سفينة يابانية تطارد سفينة صيد صينية في منطقة الجزر المتنازع عليها.

حذر رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي بأن بلاده سترد بالقوة في حال قامت الصين بأي محاولة إنزال في جزر متنازع عليها بين البلدين.

وجاءت تصريحات آبي بعد أن أبحرت ثمان سفن تابعة للحكومة الصينية بالقرب من جزر بحر شرق الصين التي تؤكد الدولتان أحقيتهما بها.

وأفادت تقارير بأن أسطولا صغيرا من عشر قوارب صيد تقل نشطاء يابانيين اتجهت إلى المنطقة بالإضافة إلى أفراد من حرس السواحل الياباني.

وجاءت تصريحات آبي في كلمة له بالبرلمان الياباني بعد ساعات من زيارة 160 نائبا ضريح ياسوكوني المثير للجدل والذي يمجد قتلى الحرب اليابانية من بينهم مجرمو حرب، في خطوة ستثير على الأرجح غضب دول الجوار التي تقول إن الضريح يذكر بماضي اليابان العسكري.

"طرد بالقوة"

ويقول مراسل بي بي سي في طوكيو، روبرت وينغفيلد هيز، إن التحذير الذي أصدره رئيس الوزراء الياباني هو الأكثر وضوحا للصين منذ تولي آبي منصبه في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وردا على سؤال في البرلمان عن الإجراءات التي سيتخذها إذا حاولت سفن صينية الرسو في الجزر المتنازع عليها، قال آبي إنه سيتم طردها بالقوة.

وأضاف "منذ تولت حكومة آبي السلطة، أكدنا بأنه إذا كانت هناك حالة يحدث فيها اقتحام لمياهنا، أو يكون هناك على ما يبدو رسوا على الجزر، حينئذ سنتعامل مع هذا بقوة".

وقال خفر السواحل الياباني إن السفن الصينية التي أبحرت حول الجزر - التي تطلق عليها اليابان "سينكاكو" والصين "دياورو" - هي أكبر عدد من القوارب الصينية يزور المنطقة منذ أن أممت طوكيو جزءا من سلسلة الجزر في سبتمبر/أيلول عام 2012.

Image caption من المرجح أيضا تؤدي زيارة نواب يابانيين لضريح ياسوكوني إلى زيادة تفاقم العلاقات بين طوكيو وبكين.

وقالت الصين إن السفن تراقب حركة السفن اليابانية. وأصدرت إدارة الدولة للمحيطات في الصين بيانا قالت فيه إن ثلاثة من سفنها "وجدت" سفن يابانية عديدة حول الجزر "وأمرت على الفور خمسة (سفن) أخرى في بحر شرق الصين للالتقاء بالسفن الأخرى".

وقال كبير المتحدثين باسم الحكومة اليابانية إن "انتهاك المياه الإقليمية" هو "أمر مؤسف للغاية". وأفادت تقارير بأن اليابان استدعت السفير الصيني لتقديم مذكرة احتجاج.

وتؤكد الصين أحقيتها في سلسلة الجزر التي تسيطر عليها اليابان، وتؤكد تايوان أيضا أحقيتها في هذه الجزر التي تعتبر منطقة صيد غنية وتقع في منطقة ذات أهمية استراتيجية.

وتسبب النزاع في توتر دبلوماسي كبير بين الصين واليابان، اشتدت في يناير/كانون الثاني الماضي حينما قالت اليابان إن فرقاطة صينية صوبت رادارها على مدمرة يابانية بالقرب من الجزر، وهو ما نفته الصين.

ومن المرجح أيضا أن تؤدي زيارة نواب يابانيين لضريح ياسوكوني الثلاثاء بمناسبة احتفال الربيع إلى زيادة تفاقم العلاقات بين طوكيو وبكين.

المزيد حول هذه القصة