سؤال وجواب حول الصين والإيغور

الصين
Image caption يقول محللون إن ما لم يعالج الفقر والتهميش والتمييز، فإن النزاع لا يمكن حله

تعود الاضطرابات التي شهدتها منطقة شينجيانغ غربي الصين إلى تاريخ طويل من الخلاف بين السلطات الصينية وطائفة الإيغور العرقية وهي أقلية من السكان الأصليين.

من هم الإيغور؟

الإيغور مسلمون ترتبط لغتهم باللغة التركية، ويعتبرون أنفسهم أقرب إلى أمم آسيا الوسطى عرقيا وثقافيا.

واعتمد اقتصاد المنطقة على مدى قرون على الزراعة والتبادل التجاري مع مدن مثل كاشغار التي تعتبر واحدا من المراكز المزدهرة على الطريق الذي اشتهر باسم "طريق الحرير"، وهي مجموعة من الطرق المترابطة كانت تسلكها القوافل والسفن وتمرّ عبر جنوب آسيا في الصين مع أنطاكية في تركيا بالإضافة إلى مواقع أخرى.

وفي السنوات الأولى من القرن العشرين، أعلن إقليم الإيغور استقلاله لفترة قصيرة، ولكنه عاد مجددا للسيادة الصينية تحت حكم الحزب الشيوعي الصيني عام 1949.

ويعتبر إقليم شينجيانغ رسميا منطقة صينية مستقلة، مثل هضبة التبت في الجنوب، وهو منطقة مترامية الأطراف على حدود آسيا الوسطى.

ماهي الشكوى المقدمة ضد الصينيين في شينجيانغ؟

يؤكد النشطاء أن الشعائر الدينية للإيغور وأنشطتهم الثقافية والتجارية قد قلصت تدريجيا من قبل السلطات الصينية، كما أدينت هذه السلطات باضطهاد الإيغور في أعقاب احتجاجات في الشوارع نظمها السكان المحليون في التسعينيات من القرن الماضي والتي عادت للظهور من جديد خلال الألعاب الأولمبية في بكين عام 2008.

وعلى مدار العقد الماضي، فإن العديد من شخصيات الإيغور البارزة ألقي بهم في السجون أو طلبوا اللجوء إلى الخارج بعد اتهامات بالإرهاب وجهت إليهم.

ويقال إن الصين بالغت في مزاعم تلقيها تهديدات من الانفصاليين الإيغور من أجل تبرير الإجراءات القمعية التي تتخذها بالمنطقة.

كما اتهمت بكين بالسعي من أجل تقليص نفوذ الإيغور من خلال عمليات التهجير الجماعي للصينيين من الهان وهم المجموعة العرقية الأغلب في البلاد إلى إقليم شينجيانغ.

وهو الأمر الذي أدى لتحول الإيغور إلى أقلية في شينجيانغ.

ما الذي يقلق الصينيين من الإيغور؟

تؤكد بكين أن المجموعات المسلحة من الإيغور تقوم بعمليات عنف من أجل الانفصال عن الصين الأم وإقامة دولة مستقلة وذلك من خلال عمليات تفجير وتخريب واضطرابات مدنية.

ومنذ وقوع هجمات الحادي عشر من سبتمبر بالولايات المتحدة، بدأت الصين في تصوير انفصاليي الإيغور على أنهم مساعدون لتنظيم القاعدة، واتهمتهم أيضا بتلقي التدريب والمساعدات من الجماعات المسلحة في أفغانستان المجاورة، على الرغم من ضعف الأدلة العامة التي قدمت لدعم هذه الإدعاءات.

كانت قوات الجيش الأمريكي قد ألقت القبض على أكثر من 20 من الإيغور بعد غزوها لأفغانستان وأودعوا في معتقل خليج غوانتنامو لسنوات دون أن يوجه إليهم اتهام بجريمة، ومعظمهم أعيد توطينهم في أماكن أخرى أو نقلوا إليها.

مالذي أشعل أحداث الشغب عام 2009؟

توفي قرابة 200 شخص خلال مصادمات عرقية في أوروميتشي، العاصمة الإدارية لإقليم شينجيانغ في يوليو/تموز 2009.

وأكد المسؤولون أن معظم المتوفين من الهان الصينيين، وهو ما أنكرته جماعات الإيغور.

وكان الحدث الذي أشعل شرارة العنف هو مقتل اثنين من الإيغور في مصادمات مع هان صينيين في مصنع جنوبي الصين في يونيو/حزيران.

وفي الخامس من الشهر التالي عام 2009، خرج الإيغور في شوارع العاصمة أوروميتشي في مظاهرات منددة بالقتلة، ولكن كيف تحولت هذه المظاهرات إلى أعمال عنف مسألة لا تزال خلافية.

وتلقي السلطات بالتبعة على انفصاليي تشينجيانغ الموجودين خارج الصين في التدبير لإحداث الاضطرابات، مشيرين إلى القائدة الإيغورية المنفية، ربيعة قدير، مؤكدين أنها حرضت على العنف، في حين قالت ربيعة لبي بي سي إنها ليست مسؤولة عن أي أعمال عنف.

بينما يؤكد الإيغوريون المنفيون أن الشرطة تطلق النار دون تمييز على المظاهرات السلمية، مضيفين أن هذا ما يؤدي دوما إلى العنف والقتل.

وماهو الوضع الحالي في شينجيانغ؟

خلال مرحلة الازدهار الاقتصادي الصيني، حظيت شينجيانغ باستثمارات كبيرة في المجالات الصناعية ومشروعات الطاقة، الأمر الذي انعكس نظريا على الإقليم بالكامل.

وكانت الصين متحمسة لإبراز الإنجاز الذي تحقق، ولكن العديد من الإيغور شكوا من أن الهان ينفردون بالوظائف وفرص العمل، وأن أراضيهم صودرت من أجل مشروعات إعادة البناء.

خضعت أنشطة الصحافة المحلية والأجنبية لرقابة مشددة من الحكومة الصينية، وكانت المصادر المستقلة للأخبار قليلة في الإقليم.

ومع ذلك، وجه الإيغور في المقابلات التي أجرتها الصحافة معهم انتقادات حادة لبكين.

وتوحي الهجمات المتقطعة على الأهداف الصينية بأن النزعة الانفصالية لطائفة الإيغور تظل قوة كامنة وربما قد تكون عنيفة مستقبلا.

لكن المحللين يؤكدون أن ما لم يعالج الفقر والتهميش والتمييز باعتبارها العوامل المسؤولة عن وضع الإيغور، فإن النزاع لا يمكن حله.