رئيس الوزراء الايطالي المكلف انريكو ليتا يبدأ مشاورات تشكيل حكومة ائتلافية جديدة.

أنريكو ليتا
Image caption ينتظر ليتا العديد من التحديات لتشكيل حكومته الإئتلافية

يبدأ اليوم رئيس الوزراء الايطالي المكلف انريكو ليتا مشاورات تشكيل حكومة ائتلافية جديدة.

ومن المقرر أن يعقد ليتا نائب زعيم الحزب الديمقراطي يسار الوسط، سلسلة من الاجتماعات مع الأحزاب السياسية لتشكيل الحكومة.

ومن المتوقع أن تستغرق هذه المشاروات بضعة أيام.

وكان الرئيس الإيطالي جورجيو نابوليتانو قد كلف ليتا بتشكيل حكومة جديدة، في خطوة ربما تشكل حلا للمأزق السياسي الذي بدأ قبل ثمانية اسابيع في ثالث أكبر اقتصاد في منطقة اليورو، حيث فشل الساسة الايطاليون في تشكيل حكومة.

ومن المتوقع، ان يشكل ليتا ائتلافاً موسعاً يضم الحزب الديمقراطي وحزب شعب الحرية المحافظ المنتمي إليه سيلفيو برلسكوني وانصار تيار الوسط بقيادة رئيس الوزراء المنتهية ولايته ماريو مونتي.

وتعهد ليتا بايجاد حلول للبطالة، واغلاق الشركات، والفقر المتنامي، وفقدان الفرص أمام الأجيال الجديدة.

وقال ليتا بعد لقائه نابوليتانو"السياسات الأوروبية تركز بشكل كبير على سياسة التقشف والتي لم تعد كافية حالياً.

وأردف ليتا (46 عاماً) " لقد قبلت بتكليفي بمنصب رئيس الوزراء"، مضيفاً "المسؤولية التي تقع على عاتقي كبيرة لاسيما أن الساسة في إيطاليا خسروا مصداقيتهم".

وقال مراسل بي بي سي الآن جونسون في روما إن "من إحدى النقاط الشائكة هي المدة الزمنية التي ستمكثها الإدارة الجديدة".

واضاف "ستكون هناك محاولات لإقناع رئيس حركة خمس نجوم، وهى قوة مناهضة للمؤسسة وحصلت على ربع الأصوات في انتخابات شباط/فبراير الماضي، بالإنضمام إلى الإئتلاف الموسع".

وينتظر الحكومة الإيطالية الجديدة العديد من القضايا من بينها التصدي لأزمة توظيف، ونمو وإصلاحات مؤسساتية، ودعوات الاتحاد الاوروبي لتخفيف سياساته "التي تركز بشدة على التقشف"، إضافة إلى العمل على إصلاح القانون الانتخابي.

المزيد حول هذه القصة