لندن تعترف بتشغيل طائرات بلا طيار في أفغانستان من الأراضي البريطانية

الطائرة بدون طيار
Image caption الطائرات توجه من بريطانيا لكنها تحتاج إلى تدخل بشرى عند الانطلاق والهبوط من قاعدتها في قندهار.

أقرت بريطانيا بأنه جرى لأول مرة توجيه الطائرات العسكرية من دون طيار التي تعمل في أفغانستان عن طريق التحكم عن بعد من الأراضي البريطانية.

وقالت وزارة الدفاع البريطانية إنه يجرى توجيه هذه الطائرات من طراز ريبير من قاعدة وادينغتون التابعة لسلاح الجوي الملكي البريطاني في مقاطعة لينكولينشير.

وكان الطيارون الذين يوجهون هذه الطائرات يعملون سابقا من الولايات المتحدة.

ومن المقرر أن يتظاهر ناشطون مناهضون لاستخدام الطائرات من دون طيار خارج القاعدة، احتجاجا على الدور البريطاني في توجيه مهام هذه الطائرات.

وقالت وزارة الدفاع إنها تحترم حق هؤلاء في التظاهر السلمي.

قنابل وصواريخ

وتستخدم الطائرات بشكل رئيس في أعمال المراقبة غير إنه يمكن أن تستخدم الأسلحة لو قرر طياروها في بريطانيا ذلك.

وبررت الوزارة استخدامها للطائرات من دون طيار في أفغانستان قائلة إنها صانت أرواح أعداد لاتحصى من العسكريين والمدنيين.

وتنتشر كل طائرات ريبير، وعددها 10 طائرات في أفغانستان لإسناد القوات البريطانية والدولية المتحالفة، ويمكنها حمل قنابل زنة كل منها 500 رطل وصواريخ موجهة بغرض مهاجمة المسلحين.

ويجرى توجيه الطائرات عن بعد ، غير أن إنطلاقها وهبوطها يحتاج إلى مساعدة بشرية في قاعدة قندهار في أفغانستان.

وقبل الانتقال إلى بريطانيا، كان الطيارون التابعون لسلاح الجو الملكي البريطاني يوجهون الطائرات من قاعدة كريتش الجوية في ولاية نيفادا الأمريكية.

ولكن في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، شكلت القوة الجوية البريطانية سربا جديدا أطلقت عليه إسم (السرب 13) في قاعدة ودينغتون الجوية يضم 100 عنصر من طيارين ومشغلي أنظمة كمبيوتر ومهندسين يقومون بتنفيذ المهمات في افغانستان من هذه القاعدة البريطانية.

المزيد حول هذه القصة