وليم الكسندر يؤدي اليمين ملكا لهولندا خلفا لوالدته بياتريكس

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أدى وليم الكسندر اليمين ملكا لهولندا خلفا لوالدته الملكة بياتريكس التي تنازلت عن العرش.

وأصبح وليم أول ملك لهولندا منذ عام 1890 بعد أن وقعت الملكة بياتريكس أوراق تنازلها بعد قضائها 33 عاما على العرش.

وجرت مراسم أداء اليمين في " كنيسة نيوفي كيرك" أو الكنيسة الجديدة التي ترجع إلى 600 عام وتقع بجوار القصر الملكي.

وأدى الملك الجديد اليمين ممسكا بالدستور الهولندي أمام أعضاء البرلمان.

يذكر أن مراسم تتويج ملوك هولندا علمانية وتجرى في غياب الكنيسة ودون إشراف من رجال الدين.

وتتضمن المراسم وضع تاج المملكة على منضدة بجوار الملك وبعض الرموز الأخرى.

وتجمع الآلاف في ميدان دام في امستردام أمام القصر الملكي لتحية الملك الجديد وهللوا فور الإعلان عن تتويجه.

ومن المقرر أن تستمر الاحتفالات حتى مساء الثلاثاء بتنظيم موكب في المجرى المائي التاريخي في العاصمة أمستردام.

وكانت الملكة بياتريكس، التي تعرف الآن باسم الأميرة بياتريكس، قد وقعت أوراق تنازلها عن العرش لابنها خلال احتفال بسيط وقصير.

Image caption وليم الكسندر أول ملك لهولندا منذ 120 عاما

وشاهد الآلاف من المواطنين مراسم التنازل عن العرش عبر شاشات عملاقة أمام القصر الملكي.

وظهر في المراسم الملك وليم الكسندر البالغ من العمر 46 عاما وبرفقته زوجته الملكة ماكسيما.

وكانت الملكة بياتريكس قد ألقت خطاب وداع للأمة عشية تنازلها عن العرش وجهت فيه الشكر للشعب الهولندي على "إظهار مشاعر المودة الدافئة"، وأشادت بزوجها الراحل الأمير كلاوس.

وقالت الملكة التي تبلغ من العمر 75 عاما إنه قد حان الوقت ليتولى جيل جديد زمام الأمور.

وشاركت الملكة الاثنين في حفل عشاء فخم تكريما لها في المتحف الوطني في امستردام بحضور عائلتها وأفراد آخرين من الأسرة الملكية وشخصيات رفيعة المستوى من بينهم الأمير البريطاني تشارلز ودوقة كورنول والأمير فيليب والأميرة الأسبانية ليتيسا وولي عهد الدنمارك الأمير فريدريك وزوجته.

المزيد حول هذه القصة