اعتراف ستة بالتخطيط لمهاجمة مسيرة لرابطة الدفاع الإنجليزية

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اعترف ستة رجال في بريطانيا بالتخطيط لشن عمل إرهابي من خلال الهجوم بمتفجرات على مسيرة لرابطة الدفاع الإنجليزية المناهضة للمسلمين.

جاء الاعتراف أثناء جلسة استماع أمام محكمة في العاصمة البريطانية لندن.

ومن المقرر أن يصدر حكم في السادس من يونيو/ حزيران المقبل بحق الستة وهم: عمر محمد خان (28 عاما)، محمد حاسين (23 عاما)، انزال حسين (24 عاما)، محمد سعود (22 عاما)، ذهيب أحمد (22 عاما)، جول الدين (27 عاما).

وعقب الجلسة، قال ماركوس بيل، مساعد رئيس جهاز الشرطة في وست ميدلاندز، إن المتهمين "صنعوا أجهزة كان بوسعها بالتأكيد تشويه أناس وربما قتلهم."

وأضاف بيل "كان هدفهم واضحا للغاية. اعتقد أنهم كانوا خطرين جدا."

Image caption (من اليمين) ذهيب أحمد، محمد سعود، جول الدين

وفي 30 يونيو 2012، نظمت رابطة الدفاع الإنجليزية مسيرة في بلدة دوزبري بمنطقة وست يوركشاير، بالرغم من اعتراض الأقلية المسلمة هناك.

وقدّرت الشرطة عدد أنصار الرابطة المشاركين في المسيرة بما يصل إلى 750 شخصا، بالإضافة إلى عشرات من ضباط الشرطة والمارة.

وتوجه خمسة من المذنبين إلى موقع المسيرة، وبحوزتهم قنبلة بدائية الصنع. لكنهم وصلوا بعدما انفضت المسيرة.

كما كان بحوزة الستة بندقيتان وعبوات ناسفة ومدي، بالإضافة إلى رسالة طويلة تحمل تاريخ اليوم، وتسرد دوافع الهجوم، وتصف ملكة بريطانيا بأنها "شيطانة".

وفي وقت لاحق، تم اعتقالهم بعدما أوقفت الشرطة إحدى سيارتين كانوا يستقلونها، لأن السيارة غير مؤمن عليها كما يشترط القانون.

وعند تفتيش السيارة بعد أيام من التحفظ عليها، تم العثور على الأسلحة، وبدأت الشرطة ملاحقة المشتبه بهم.

ولم ترد أي معلومات استخبارية للشرطة أو أجهزة الأمن عن الهجوم الذي كان يجري التخطيط له، بالرغم من أن جول الدين كان يخضع للمراقبة في ما يتعلق بخطة إرهابية أخرى.

وقال ائتلاف المنظمات الإسلامية والمساجد في برمينغهام في بيان "المجتمع المسلم في برمينغهام يأمل توضيح أمر واحد تماما: هذه الأعمال لا تحمل اسمنا".

ويقول الائتلاف إنه يمثل غالبية الأقلية المسلمة في مدينة برمينغهام - الرئيسية بمنطقة وست ميدلاندز - التي يصل حجمها إلى نحو 230 ألف شخص.

المزيد حول هذه القصة