الأقمار الصناعية تكشف "انتهاكات الجيش النيجيري"

آثار الدمار في بلدة باغا
Image caption آثار الدمار في بلدة باغا

أظهرت صور التقطتها أقمار صناعية أن 2275 منزلا قد دمرت خلال هجوم شنه الجيش النيجيري أثناء مطاردته لمسلحي جماعة بوكو حرام الاسلامية في بلدة باغا.

وتقول منظمة هيومان رايتس ووتش ان الجنود النيجيريين "يشغلون أنفسهم بالتدمير أكثر من الحماية"، بعد أن تعرضت دورية تابعة للجيش لهجوم من مسلحي جماعة "بوكو حرام".

وقال الجيش إن 37 شخصا قد قتلوا، بينما تقول مصادر أخرى إن عدد القتلى بلغ 180.

يذكر أن جماعة بوكو حرام تشن حملة منذ عام 2010 بغرض إقامة نظام إسلامي.

ويقول المراقبون ان الجيش كثيرا ما يتهم باستخدام القوة المفرطة في محاولاته لقمع جماعة بوكو حرام.

واعتبر الرئيس النيجيري غود لاك جوناثان في بيان صدر عن مكتبه حول النزاع في باغا بانه "مؤسف جدا ويبعث على الأسى".

وتعهد بفعل كل ما في وسعه للقضاء على مصادر التهديد الأمني التي تستدعي المواجهات.

"واجب الحماية"

ودعت هيومان رايتس ووتش السلطات النيجيرية الى التحقيق بنزاهة ومحاكمة الجنود المسؤولين عن أحداث العنف الأخيرة في باغا.

وقالت المنظمة ان تحليلها للصور التي التقطتها الاقمار الصناعية يدحض ادعاءات الجيش ان 30 منزلا فقط قد دمرت.

وقال سكان بلدة باغا إن الجيش هاجم بلدتهم بعد أن قتل مسلحو بوكو حرام أحد الجنود.

وقال السيناتور عن البلدة ماينا ماجي لاوان لبي بي سي ان 4000 منزل قد أحرقت وقتل ما لا يقل عن مئتي شخص.

وقال زعماء محليون إنهم أحصوا أكثر من ألفي منزل محروق و183 جثة بعد انتهاء غارة الجيش.

وقال مراسل بي بي سي في نيجيريا ويل روس ان المنطقة معقل لجماعة بوكو حرام وان أحد شهود العيان قال ان الجيش يتهم السكان بالتعاون مع الجماعة.

وأعلن مكتب الرئيس أن مكتب منظمة هيومان رايتس ووتش في نيجيريا سوف يجري تحقيقا مستقلا وسوف يجري التعامل مع أي انتهاكات من طرف الجيش اذا ثبت وقوعها.

المزيد حول هذه القصة