تقارير: المشتبه فيهما في تفجيرات بوسطن خططا لهجمات في يوم الاستقلال

بوسطن
Image caption من المرجح أن تكون جثة المشتبه به في تفجيرات بوسطن نقلت في هذه المركبة تمهيدا لتسليمها لأقاربه

أفادت وسائل إعلام امريكية بأن المشتبه فيهما في تفجيرات ماراثون بوسطن خططا بشكل أولى لهجمات على المدينة خلال احتفالات يوم الاستقلال في 4 يوليو/تموز.

ونقلت عن مسؤول أمريكي دون ذكر اسمه أن "المشتبه فيهما انتهيا من صناعة القنابل في موعد مبكر عما كان مخططا له".

ولم يتضح إذا كان تامرلان وجوهر تسارناييف خططا لاستهداف حدث معين في هذا التاريخ حيث تقيم بوسطن احتفالات عدة بهذه المناسبة كل عام.

في غضون ذلك، طالبت اسرة تامرلان تسارناييف، الذي قتل أثناء مطاردة الشرطة له، بتسليمها جثمانه.

وقال عم المشتبه فيه المقيم في ميريلاند إنه سيتسلم جثمانه ووافقت أرملته كاثرين راسل على ذلك.

وقال متحدث باسم إدارة السلامة العامة في ماساشوسيتس إن اقارب تامرلان تسلموا جثمانه بالفعل الخميس وذلك لاقامة جنازة له.

سبب الوفاة

وقال الطبيب الشرعي إن أسباب وفاة تامرلان تم تحديدها بالفعل لكن لن يتم إعلانها إلا مع صدور شهادة الوفاة بشكل رسمي.

كانت الشرطة طاردت الشقيقين بعد ان سرقا سيارة، ونشبت من ثم عملية تبادل لاطلاق النيران قتل على اثرها الشقيق الأكبرتاميرلان تسارناييف.

ودخل المشتبه فيه الثاني المستشفى بعد إلقاء القبض عليه، إذ وجدته الشرطة مصابا ومختبئا في أحد القوارب.

ثم نقل الشقيق الأصغر جوهر (19 عاما) من مركز بيت إسرائيل ديكونيس الطبي إلى سجن في فورت ديفنز بولاية ماساتشوستس.

وقال محققون إنهم وجدوا أدوات صناعة قنابل في المنزل الذي كان يقطنه تامرلان مع زوجته وابنته في كامبريدج بماساشوسيتس لكن محامين استبعدوا أي صلة لأرملته بأنشطته نظرا لانشغالها بعملها كمساعدة طبية.

ومثل ثلاثة من زملاء المشتبه فيه في الدراسة من بينهما اثنان يحملان جنسية كازاخستان امام المحكمة الأربعاء حيث وجهت لهم السلطات تهمة إعاقة تحقيقات الشرطة.

يذكر أن 3 أشخاص قتلوا وأصيب 260 آخرون في انفجار ماراثون بوسطن في الخامس عشر من أبريل/ نيسان الماضي.

المزيد حول هذه القصة