لا اتفاق في مجلس الأمن حول تفقد معسكرات اللاجئين بالأردن

الاردن
Image caption سيناهز عدد اللاجئين السوريين خمس سكان الأردن بنهاية العام

قال دبلوماسيون في مقر الأمم المتحدة بنيويورك الخميس إن أغلبية الدول الأعضاء في مجلس الأمن يؤيدون فكرة إيفاد بعثة لتفقد معسكرات اللاجئين السوريين في الأردن، ولكنه من المتعذر التوصل إلى اجماع بسبب معارضة روسيا والصين.

وكان الأردن قد حذر هذا الأسبوع من أن طوفان اللاجئين السوريين الذين يفرون اليه هربا من الحرب المستعرة في بلادهم يشكل "حملا مدمرا" للبلاد.

وقال المندوب الأردني الأمير زيد بن الحسين بعد أن التقى بعدد من ممثلي الدول الأعضاء في مجلس الأمن إن أزمة اللاجئين تمثل تهديدا لاستقرار الأردن.

وكانت الدول الـ 15 الأعضاء في المجلس قد ناقشت امكانية إيفاد بعثة لتفقد معسكرات اللاجئين في الأردن، ولكنها لم تتمكن من التوصل إلى إجماع، حسبما أفاد ممثل توغو كوجو مينان يوم الخميس.

وقال مينان "بعد المناقشات التي اجريت اليوم (الخميس)، لا استطيع القول إننا تمكننا من التوصل إلى إجماع، فما زالت دولتان تعارضان هذه الخطوة."

وأضاف "سنواصل استكشاف كل الخيارات الممكنة لأنه سيكون من المعيب ألا نتوصل إلى رد ايجابي."

وكان المندوب الروسي قد اقترح أثناء المناقشات التي جرت الخميس أن تزور البعثة المقترحة المناطق الفلسطينية المحتلة علاوة على الأردن، الأمر الذي رفضه الأمريكيون.

كما ناقش المجلس ما اذا كان ينبغي له أن يوفد مبعوثين لزيارة تركيا ولبنان لتفقد اللاجئين السوريين المقيمين في هذين البلدين.

وكانت مفوضة اللاجئين في الأمم المتحدة قد قالت في وقت سابق إن عدد اللاجئين السوريين في الأردن قد يتجاوز مليون ومئتي ألف لاجئ قبل نهاية العام الحالي، وهو عدد يساوي خمس سكان الأردن.

المزيد حول هذه القصة